كولومبيا ستسلم "العربي" او "ملك المخدرات" لفنزويلا وليس لامريكا

وليد مقلد
Image caption يوصف المتهم بانه "امبراطور" تهريب مخدرات

تقول كولومبيا ان مواطنا من فنزويلا متهم بانه امبراطور مخدرات، القي القبض عليه في وقت سابق من العام الجاري، سيتم تسليمه الى فزويلا وليس الى الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس انه اعطى وعدا للرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز ان المتهم وليد مقلد سيعاد الى بلاده.

ووليد مقلد متهم بتهريب اطنان من الكوكايين الى الولايات المتحدة، لكنه يقول انه حظي بدعم مسؤولين من فنزويلا.

ويعد القرار الكولومبي دليلا جديدا على تحسن العلاقات بين فنزويلا وكولومبيا.

وكان الرئيس الفنزويلي اعرب عن خشيته من ان محاكمة مقلد في الولايات المتحدة ربما تستغل لتوريط حكومته في اتهامات بتهريب المخدرات.

وكان وليد مقلد رجل اعمال ناجح في فنزويلا تملك عائلته شركة طيران وشركة للنقل وعددا من المصانع.

واختفى عام 2008 عندما القي القبض على اخوته اثر العثور على كميات كبيرة من الكوكايين في مزرعة تملكها العائلة، والقي القبض عليه في كولومبيا في اغسطس/اب الماضي.

وتقول الولايات المتحدة انه واحد من اكبر مهربي المخدرات المطلوبين في العالم.

ويعرف وليد مقلد ايضا بلقب "التركي" او "العربي"، وهو متهم بادارة "منظمة تهريب مخدرات ضخمة" قامت بتهريب اطنان من الكوكايين الى الولايات المتحدة على متن طائرات تقلع من مطارات يسيطر عليها مقلد.

كما انه مطلوب في فنزويلا بتهمة قتل صحفي وتاجر مخدرات كولومبي.

ونفي مقلد التهم الموجهة اليه وقال ان السلطات نصبت له فخا للسيطرة على اعماله.

واصبحت قضيته موضع اهتمام سياسي في فنزويلا بعدما قال في مقابلات صحفية من سجنه انه دفع ملايين الدولارات لمسؤولين كبار في الحكومة الفنزويلية.

وقال: "اذا كنت مهرب مخدرات، فهكذا يكون كل هؤلاء من كبار رجال الحكومة".

ونفى المسؤولون في فنزويلا تلك الاتهامات قائلين ان وليد مقلد سيقول اي شئ ليتفادى الادانة.

واتهم الرئيس تشافيز الولايات المتحدة بانها عرضت على مقلد تكييفا مخففا للتهم الموجهة اليه مقابل توريط الحكومة في تهريب المخدرات.

ويعد قرار الرئيس سانتوس خطوة اخرى على صعيد تحسين العلاقات مع فنزويلا، والتي توترت بشدة في ظل الرئيس الكولومبي السابق الفارو يوريبي.

وقال سانتوس: "اعطيت كلمة للرئيس تشافيز بانه ما تنتهي العملية القضائية ستسلم هذا الشخص للسلطات الفنزويلية".

واضاف: "حين القينا القبض عليه جاء طلب التسليم من فنزويلا قبل طلب التسليم الذي تقدمت به الولايات المتحدة".