إعلان خطبة الأمير وليام من كيت ميدلتون والزواج العام المقبل

الخطيبان
Image caption تشارك الخطيبان السكنى أثناء الدراسة الجامعية

أعلن كلارنس هاوس أن ويليام، الثاني في ترتيب ولاية العرش البريطاني، سيتزوج العام المقبل مع حلول الذكرى الـ 30 على زواج والديه الأمير تشارلز والأميرة الراحلة ديانا، قبل ثلاثين عاما.

وكان ويليام وكيت (وكلاهما في الـ28) قد خطبا في أكتوبر/ تشرين الأول خلال عطلة خاصة في كينيا.

وكان الأمير قد تعرف على الفتاة التي ستصبح زوجته، قبل ثماني سنوات عندما كان يدرس في جامعة سانت أندروز في فايف، حيث شاركا السكنى في نفس المنزل.

وجاء الاعلان عن الخطوبة الملكية في بيان مقتضب صدر عن كلارنس هاوس المقر الرسمي للأمير تشارلز ولي العهد.

وقال البيان "يسر أمير ويلز الاعلان عن خطوبة الأمير وليام إلى الآنسة كاثرين ميدلتون".

ومضى البيان يوضح "وسيقام حفل الزفاف في الربيع أو الصيف من عام 2011 ، في لندن ، وسيتم الإعلان عن تفاصيل إضافية عن يوم الزفاف في الوقت المناسب".

"وقد أبلغ الأمير ويليام الملكة والأعضاء الآخرين المقربين من العائلة المالكة، وقد طلب الأمير وليام أيضا الإذن من والد الآنسة ميدلتون".

"وبعد الزواج، سيعيش الزوجان في شمال ويلز، حيث سيواصل الامير وليام العمل مع القوات الجوية الملكية".

وقالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون انه "مسرور" وقد بعث بتهانيه إلى الخطيبين.

وقال إد ميليباند زعيم حزب العمال البريطاني إنه مسرور أيضا من أجل الأمير وليام وكيت ميدلتون.

واضاف "ان البلاد كلها تتمنى لهما كل السعادة".

وكان الأمير وليام وكيت ميدلتون قد بدآ دراستهما معا في قسم تاريخ الفن في كلية سانت اندروز عام 2001، إلأ أن وليام انتقل لاحقا إلى دراسة الجغرافيا، وقد تشاركوا في السكن مع بعض الأصدقاء لعدة سنوات. ويرجع الفضل إلى الآنسة ميدلتون، التي تكبر وليام بستة أشهر، إلى إقناع الأمير بالبقاء في الدراسة الجامعية التي كان يجد صعوبة في التكيف معها خلال السنة الأولى.

وقد تخرجا في نفس الوقت من سانت اندروز في عام 2005 واحتفلت أسرتاهما معا بتخرجهما في غداء احتفالي.

وكان قد أعلن عن وجود علاقة بين الاثنين عام 2005 عندما تم تصويرها معا على منحدرات التزلج السويسرية كلوسترز. والآنسة ميدلتون هي الابنة الكبرى لرجل الاعمال مايكل ميدلتون والمضيفة الجوية السابقة كارول.

وقد نشأت في منزل عائلتها المكون من خمس غرف نوم في قرية بيركشاير من مقاطعة باكلبيري، وتعتبر اسرتها في زمرة اصحاب الملايين العصاميين، وتتاجر الأسرة في الدمى التي يتم ارسالها للزبائن عن طريق البريد كما تدير شركة توفر الأشياء اللازمة لإقامة الحفلات.

المزيد حول هذه القصة