ادانة احد معتقلي جوانتانامو بتهمة واحدة من 286 وجهت له

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

برأت محكمة مدنية امريكية ساحة التنزاني احمد خلفان جيلاني، اول معتقل بسجن جوانتانامو يمثل امام محكمة مدنية في الولايات المتحدة، من 285 تهمة ارهاب من اصل 286 تهمة موجهة له حول الدور الذي لعبه في تفجير سفارتين امريكيتين في شرق افريقيا عام 1998.

وادانت المحكمة غيلاني البالغ من العمر 36 بجريمة واحدة فقط هي جريمة التخطيط لتدمير او الحاق الضرر بالممتلكات الامريكية باستخدام متفجرات، بينما برأته من تهم عديدة اخرى تشمل القتل والتخطيط لارتكاب جرائم قتل.

ويواجه جيلاني الآن حكما بالسجن لعشرين عاما على الاقل.

وكانت الهجمات التي استهدفت السفارتين الامريكيتين في نيروبي بكينيا ودار السلام بتنزانيا قد اودت بحياة 224 شخصا، في واحدة من اولى العمليات الكبرى التي ينفذها تنظيم القاعدة على المسرح العالمي.

وكان اربعة اشخاص قد ادينوا عام 2001 بالتورط في تنفيذ الهجمات وحكم عليهم بالسجن المؤبد، ولكن قضية جيلاني هي الاولى التي تختبر فيها سياسة الرئيس اوباما باحالة نزلاء جوانتانامو الى المحاكم المدنية عوضا عن المحاكم العسكرية.

وتقول لائحة الادعاء إن جيلاني كان متورطا في صفقة شراء شاحنة وعبوات اوكسجين وحاويات استيلين استخدمت في الهجوم على سفارة الولايات المتحدة في دار السلام، كما شارك في تحميل الشاحنة بالمواد المتفجرة قبل الهجوم.

وقال محققون امريكيون إن جيلاني غادر تنزانيا الى باكستان ليلة الهجوم.

وكانت التهم قد وجهت غيابيا الى جيلاني عام 2001، حيث كان متواريا ما بين افغانستان ووزيرستان، الا انه اعتقل عام 2004 ونقل الى سجن جوانتانامو عام 2006.

وكانت الحكومة الامريكية قد اوقفت محاكمة جيلاني امام المحكمة العسكرية في جوانتانامو ونقلته الى نيويورك ليمثل امام محكمة مدنية.

الا ان الدفاع اصر على ان جيلاني لا يعدو كونه عنصرا صغيرا في تنظيم القاعدة خدعه رؤساؤه ولم يكن يعلم شيئا عن خطط الهجومين.

ومن المقرر ان يصدر الحكم بحق جيلاني في الخامس والعشرين من يناير /كانون الثاني المقبل.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك