عسكريون في مدغشقر يعلنون سيطرتهم على البلاد وحل المؤسسات الحكومية

استفتاء في مدغشقر
Image caption تمرد ضباط الجيش تزامن مع الاستفتاء على الدستور الجديد

أعلنت مجموعة من ضباط الجيش في مدغشقر أنها سيطرت على الجزيرة وأنها تحل المؤسسات الحكومية وتشكل هيئة للحكم.

ودعت المجموعة بقية الجيش إلى مساندتها.

ويقود المجموعة شارلز اندرياناسوفينا وهو أحد الشخصيات التي ساعدت الرئيس اندريه راجولينا على الوصول إلى السلطة في العام الماضي.

ويواجه الرئيس راجولينا عزلة دبلوماسية منذ وصوله إلى السلطة ويتجاهل محاولات وسطاء إقليميين للتوصل إلى اتفاق مع المعارضة.

وتقول المجموعة المتمردة إنها شكلت لجنة عسكرية لإدارة شؤون البلاد.

ونقلت وكالة الاسوشيتدبرس عن اندرياناسوفينا قوله إن مجموعة الضباط ترغب في المصالحة الوطنية وإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

من جانبه صرح وزير الدفاع في مدغشقر لبي بي سي بأنه لم تتم الإطاحة بالجيش وأن الحكومة مازالت تسيطر على الأمور.

وأضاف أن الأمر يتعلق بمجموعة صغيرة كانت تحاول إثارة المشاكل أثناء استفتاء في مدغشقر اليوم على الدستور الجديد للبلاد.

ويسمح الدستور المقترح للرئيس الحالي في مدغشقر أندريه راجولينا بالبقاء في الحكم لأجل غير مسمى.

المزيد حول هذه القصة