الجيش النيجيري ينقذ 19 رهينة محتجزين في دلتا النيجر

سفينة تابعة لشركة نفط فرنسية
Image caption الفرنسيان المختطفان عملا في شركة نفط بنيجيريا

أعلنت مصادر امنية في نيجيريا قيام الجيش بتحرير 19 رهينة احتجزهم متمردون في منطقة دلتا النيجر الغنية بالنفط، في عملية برية وبحرية وجوية.

والمفرج عنهم أمريكيان وفرنسيان وإندونيسيان وكندي اختطفوا من منصة للنفط تابعة لشركة آفرن وثمانية نيجيريين اختطفوا من منصة نفط تابعة لشركة إكسون موبيل، وأربعة آخرون.

ويعزز إطلاق سراح هؤلاء الرهائن موقف الرئيس جودلك جوناثان قبل إجراء الانتخابات في نيسان/إبريل المقبل.

وباعتباره أول رئيس نيجيري ينحدر من دلتا النيجر والرجل الذي توسط في العفو عن المتمردين في المنطقة العام الماضي فإن اندلاع الاضطرابات من جديد يهدد مصداقية الرجل.

Image caption تجدد الاضطرابات يهدد وضع الرئيس

وقالت البعثة العسكرية المسؤولة عن الأمن في منطقة الدلتا الشاسعة ـ مقر أكبر صناعة للغاز والنفط في إفريقيا ـ إنها نفذت عدة عمليات متزامنة في أنحاء دلتا النيجر.

وامتنع ناطق عسكري عن التعليق على العملية أو تأكيد إطلاق سراح الرهائن قائلا إنه سيتم إصدار بيان الخميس.

كما لم تصدر الشركات التي اختطف عاملون فيها أي تعليق.

وأكدت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل آليوت ـ ماري إطلاق سراح اثنين من مواطنيها، إلا أنها قالت إن هذه النهاية السعيدة "لا تجعلنا ننسى مصير رهائن فرنسيين لا يزالون محتجزين"، مشيرة إلى رهائن يحتجزون في بلاد أخرى.

يذكر أنه لا يزال لفرنسا 8 رهائن محتجزين، 5 في مالي و2 في أفغانستان وواحد في الصومال.

المزيد حول هذه القصة