فنزويلا ترحل "متمردين" يساريين إلى كولومبيا

خوان مانويل سانتوس
Image caption بتوليه رئاسة كولومبيا تحسنت العلاقات مع فنزويلا

قامت فنزويلا بترحيل ثلاثة متمردين يساريين إلى كولومبيا، فيما يعد إشارة على تحسن العلاقات معها.

وتقول كولومبيا إن أحد الثلاثة ينتمي إلى قوات كولومبيا الثورية المسلحة (فارك)، فيما "ينتمي الآخران إلى جيش التحرير الوطني" .

وفي أوائل العام الحالي اتهم ألفارو أوريبي الرئيس الكولومبي حينه فنزويلا بإيواء متمردين.

ويأتي ترحيل الثلاثة بعد يوم من تعهد كولومبيا بترحيل وليد مقلد المتهم بتهريب مخدرات إلى فنزويلا وليس الولايات المتحدة.

وأعرب الرئيس الفنزويلي هيوجو تشافيز عن قلقه من أن تستخدم محاكمة مقلد في الولايات المتحدة إلى توريط حكومته خطأ في تهريب المخدرات.

ويقول مقلد المتهم بتهريب أطنان من الكوكايين إلى الولايات المتحدة إنه تلقى دعما من مسؤولين فنزويليين.

وكانت فنزويلا قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع جارتها في تموز/يوليو الماضي بعد اتهامها بأنها سمحت لمسلحين من قوات كولومبيا الثورية المسلحة (فارك) بممارسة أنشطتهم انطلاقا من معسكرات داخل فنزويلا.

وساءت العلاقات بين تشافيز وأوريبي نظيره حينئذ بشكل خاص.

إلا أن التوتر قد خف بشكل كبير منذ تنصيب الرئيس الكولومبي الحالي خوان مانويل سانتوس في آب/أغسطس الماضي.

المزيد حول هذه القصة