مدغشقر: محاصرة جنود متمردين داخل ثكناتهم

حوصرت مجموعة صغيرة من الجنود المتمردين في ثكنات عسكرية قرب مطار عاصمة مدغشقر الخميس بعد ان توعدوا بالاطاحة بالحكومة والاستيلاء على السلطة.

Image caption تشير التقارير أن وسط العاصمة ظل هادئا وان الوزارات تعمل كالمعتاد

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر عسكري لم تسمه قوله إن الأوامر صدرت لاتخاذ تدابير صارمة في حال فشلت المفاوضات مع الجنود المتمردين.

وكان نحو 20 ضابطا قد أعلنوا الاربعاء انهم شكلوا مجلسا عسكريا لادارة مدغشقر التي تعصف بها اضطرابات سياسية منذ ان سيطر الرئيس اندريه راجولينا على السلطة في مارس اذار 2009.

وقال الكولونيل المتمرد تشارلز اندرياناسوافينا من ثكنة كان يتواجد فيها قرب المطار انه تم تشكيل "مجلس عسكري لرفاه الشعب" لادارة مدغشقر وهي رابع أكبر جزيرة في العالم.

وأعلن الضباط المتمردون انهم حلوا بالفعل المؤسسات الحكومية.

وتشير التقارير إلى أن وسط العاصمة تناناريف ظل هادئا وعملت الوزارات كالمعتاد وبدا رئيس مدغشقر هادئا وقد أحاط به كبار قادة الجيش.

وقال الرئيس راجولينا للصحفيين في ساعة متأخرة من ليل الاربعاء "وصلت رسالة تهددني بالقتل اذا لم استقل. وأنا مازلت هنا بفضل الله".

وقال الكولونيل المتمرد اندرياناسوافينا الذي كان من ابرز مؤيدي راجولينا من قبل انه يتوقع ان تنضم وحدات أخرى من الجيش الى التمرد يوم الخميس وان الجنود المتمردين مازالوا عازمين على السيطرة على قصر الرئاسة واغلاق مؤسسات الحكومة واغلاق المطار الدولي.

وتعرض جيش مدغشقر لعدد من الانقسامات منذ انقلاب عام 2009.

ومن بين الضباط المتمردين ايضا ضابط اخر ممن ساندوا انقلاب راجولينا من قبل هو الجنرال نويل راكوتوناندراسانا الذي أصبح وزيرا للقوات المسلحة لكنه اقيل في ابريل نيسان الماضي عقب شائعات عن مخطط انقلاب.

المزيد حول هذه القصة