الحكومة الايرلندية تقترب من انجاز موازنة التقشف

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تجتمع الحكومة الايرلندية يوم الأحد لوضع اللمسات الأخيرة على خطة تقشف للاعوام الاربعة المقبلة لخفض العجز الكبير فى ميزانيتها.

ومن المنتظر الاعلان عن تفاصيل هذه الخطة يوم الثلاثاء المقبل.

وقاال مسؤولو "اتحاد البنوك الإيرلندية '' أحد أكبر بنوك أيرلندا إنه شهد نقصا كبيرا في حجم الودائع و هو ما يزيد من حجم الأزمة العميقة التي يعاني منها قطاع البنوك في البلاد.

وذكر المسؤولون عن البنك أن حجم الودائع انخفض بمقدار سبعة عشر في المائة منذ يناير كانون الثاني الماضي.وقد أجبرت الخسائر الضخمة في القطاع البنكي الحكومة على التفاوض بشأن الحصول على حزمة إنقاذ من الاتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي.

وقد جرت محادثات بين دبلن والاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي حول المساعدات المقترح تقديمها لمساعدة النظام المصرفي الايرلندي في التعامل مع مشكلة العجز المالي الضخم الذي تواجه البلاد.

وتسعى الحكومة الايرلندية الى الحصول على مساعدات بعشرات المليارات من الدولارات لاخراج البلاد من ازمة مالية يمكن ان تكون صعبة.

واضطرت الحكومة الإيرلندية بسبب الخسائر الكبيرة التي مني بها القطاع المالي فيها إلى إجراء مفاوضات من أجل الحصول على حزمة إنقاذ مالي من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، ولا تزال المفاوضات مستمرة حتى الآن بين الطرفين في دبلن.

عدم رضوخ

ووعدت الحكومة الإيرلندية بعدم الرضوخ للضغوط الممارسة عليها من أجل رفع ضرائبها المنخفضة المفروضة على الشركات.

ويطالب بعض اعضاء الاتحاد الاوروبي ايرلندا بزيادة ضرائبها على ارباح الشركات مقابل تقديم دعم مالي لها يقدر بأكثر من مائة مليار دولار.

ماري كوجلان

الحكومة الايرلندية: لن نرفع الضرائب

الا ان الحكومة الايرلندية تصر على عدم رفع معدل ضرائبها المنخفضة على الشركات مقابل حزمة الانقاذ الاوروبية.

وقالت نائبة رئيس الوزراء ماري كوجلان ان معدل 12.5 % وهو أقل بكثير من المعدل الاوروبي أمر "غير قابل للتفاوض".

وجاء تعليقها بعد زيادة التكهنات بأن فرنسا والمانيا تطالبان ايرلندا بزيادة الضرائب مقابل تقديم المساعدات لها.

وقد اعترفت الحكومة الايرلندية الخميس بأنها بحاجة الى العون الخارجي.

وقال وزير المالية بريان لينيهان انه "لا يشعر بالخجل" من سجل البلاد الاقتصادي، لكنها الان بحاجة الى العون الخارجي.

وكانت الحكومة قالت في وقت سابق إنها ليست بحاجة إلى الدعم المالي المقدم من الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

جذب الاستثمارات الخارجية

وقد انتقدت دول الاتحاد الاوروبي الأخرى الضرائب الايرلندية المنخفضة على الشركات مشيرة إلى أنها تعطي البلاد فائدة كبيرة جدا في جذب الاستثمارات الخارجية.

وتقول هذه الدول إن على ايرلندا أن لا تعتمد على حزمة الانقاذ المالي فقط بل عليها أن ترفع معدل الضريبة للمساعدة في تعزيز التمويل الحكومي.

ونقلت صحيفة "الفايننشال تايمز" عن مسؤول فرنسي وصفه لها انها "جشعة في الغالب".

على الرغم من أن وزير الشؤون الأوروبية في ايرلندا ديك روتش أصر ايضا على ان ضريبة الشركات "امر غير مطروح للتفاوض".

ووصل مسؤولون من البنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي إلى دبلن الخميس لمناقشة أزمة المديونية في البلاد وحجم المساعدات التي تحتاجها.

وقال رئيس البنك المركزي الايرلندي باتريك هونوهان إن سبب ازمة البلاد هي المديونية الثقيلة لبنوكها، إذ قدمت الحكومة حزمة انقاذ مالي قيمتها 45 مليار يورو.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك