مزادات في المكسيك لمقتنيات ثمينة صودرت من مروجي المخدرات

من المعروضات
Image caption من المعروضات الثمينة في المزادات

فتحت السلطات المكسيكية مزادات لبيع ممتلكات ثمينة تم الاستيلاء عليها أثناء مداهمة منازل المتهمين بتجارة المخدرات.

وتتراوح هذه المقتنيات بين الخواتم والطائرات الخاصة، وتبلغ قيمة أثمنها 300 ألف دولار وهي ساعة يد، بينما بلغت قيمة خاتم ذهبي مرصع بالماس أكثر من مئة ألف دولار.

وتم الاستيلاء على معظم البضائع بسبب مخالفتها لقوانين الاستيراد.

وقد امتدت المزادت على 590 موقعا مختلفا، وجلبت أولى المبيعات وهي ساعة ذهبية حوالي 70 ألف دولار، ولكن إحدى القطع الثمينة وهي ماسة 14 قيراطا قيمتها حوالي مئة ألف دولار لم تجد مشتريا حتى الآن.

ومن بين المعروضات الثمينة مروحيتان وثلاث طائرات خاصة وعشرات السيارات.

وهناك بعض المعروضات الأقل ثمنا كقطع الأثاث والألعاب وأجهزة الحاسوب والطابعات، وكذلك بعض الهديا التي تلقاها مسؤوولون والتي تتجاوز قيمتها الحد المسموح به.

والمزادات السنوية مفتوحة للجمهور، وتأمل السلطات أن تحصل على ما يربو على ستة ملايين دولار من المبيعات، وستنفق على برامج مكافحة الجريمة وإعادة تأهيل ضحايا الإدمان على المخدرات.

يذكر أن زعماء تجارة المخدرات المكسيكيين يلجأون الى المشتريات الثمينة لغسل الأموال العائدة من تجارة المخدرات.

وقد أدت أحداث العنف المرتبطة بتجارة المخدرات الى مقتل حوالي 30 ألف شخص في المكسيك.

المزيد حول هذه القصة