دول الناتو تبحث اليوم الوضع في أفغانستان

قادة الناتو
Image caption القمة أقرت العقيدة الاستراتيجية الجديدة للحلف

تتواصل اليوم في العاصمة البرتغالية لشبونة قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بعدما أقرت أمس العقيدة الإستراتيجية الجديدة للحلف للسنوات العشر المقبلة.

وأصبح التصدي للإنتشار النووي والجرائم الالكترونية ومكافحة ُ الإرهاب من أهم أولويات الحلف في المرحلة المقبلة.

ستتركز مناقشات اليوم الثاني والأخير للقمة حول الوضع في افغانستان.

ويلتقي جميع قادة دول الحلف المشاركين في العمليات العسكرية في افغانستان للاتفاق على استراتيجية للخروج.

وسينتهي الدور القتالي للناتو في نهاية عام الفين واربعة عشر، مع نقل المسؤولية الأمنية إلى القوات الافغانية. وسيلقي الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ايضاً كلمة خلال الاجتماع.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أعلن الجمعة أن أعضاء حلف شمال الأطلسي الناتو توصلوا إلى اتفاق سيتم بموجبه إنشاء وتطوير نظام درع صاروخي جديد.

Image caption روسيا اعترضت على نشر صواريخ باوروبا

و أثنى أوباما على الاتفاق قائلاً إان زعماء قمة لشبونة للدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي (الناتو) اتفقوا على اقامة منظومة للدفاع الصاروخي تغطي كافة الدول الاعضاء في الحلف.

وستغطي الدرع الصاروخية جميع الدول الاعضاء في الناتو في القارتين الاوروبية وامريكا الشمالية.

كما اتفق في القمة على ان تدعم دول الحلف التصديق السريع لمعاهدة "ستارت" الخاصة بخفض الترسانة النووية للولايات المتحدة وروسيا.

وسيطلب الحلف من روسيا التعاون في قضية نشر منظومة الدفاع الصاروخي، الى جانب دعوتها للانضمام اليها.

علاقات قوية

ويجتمع زعماء الناتو مع الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف، الذي سيحضر القمة السبت.

يشار الى ان منظومة الدفاع الصاروخي كانت نقطة توتر بين الناتو وروسيا في الماضي، الا ان حضور الرئيس مدفيديف في قمة لشبونة اعتبر مؤشرا على تحسن العلاقات بين موسكو والناتو.

وقال الرئيس الامريكي ان المنظومة "توفر دورا لكافة حلفائنا، وترد على التهديدات التي يواجهها عصرنا".

واضاف اوباما: "نتطلع غدا الى العمل مع روسيا لبناء (علاقة) تعاون معهم في هذا المجال ايضا، مؤكدين على اننا نتشارك معهم في (مواجهة) نفس التهديدات".

وكان الرئيس الروسي قد ذكر الشهر الماضي ان بلاده تدرس الانضمام الى منظومة الدرع الصاروخية للاطلسي.

وكان الرئيس اوباما قد اعلن في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2009 عن التخلي عن خطط لنشر درع صاروخية في بولندا وجمهورية التشيك، وهي خطط اغضبت روسيا كثيرا.

المزيد حول هذه القصة