هيئة المحلفين تدين توم ديلاي بتهمة غسيل الأموال

ديلاي
Image caption ديلاي مطلق السراح بكفالة الى حين صدور الحكم عليه الشهرالقادم

أدانت هيئة محلفين في ولاية تكساس الأمريكية زعيم الأغلبية السابق في مجلس النواب الأمريكي توم ديلاي بتهم تتعلق بتحويل اموال شركات بطريقة غير مشروعة للمرشحين في ولاية تكساس عام 2002.

وتداولت هيئة المحلفين لمدة 19 ساعة قبل أن تعود لتصدر حكم الإدانة.

ويواجه ديلاي، الذي كان أحد أعضاء الكونجرس الجمهوريين الأكثر نفوذا، عقوبة السجن مدى الحياة.

وقال محامو ديلاي إن الأموال أنفقت بشكل صحيح ولم تذهب أية أموال تابعة للشركات إلى المرشحين.

وقد توصلت هيئة المحلفين إلى اعتبار ديلاي مذنبا بتهمة غسيل الأموال والتآمر لارتكاب عمليات غسيل لأموال.

اعتزام الاستئناف

وقال ممثلو الادعاء ان ديلاي، الذي كان يلقب بـ "المطرقة" لأدائه القوي في الكونجرس، قد جمع 190 ألف دولار من خلال مجموعة كان قد أسسها، وقام بضخ هذا المبلغ في حساب اللجنة الوطنية التابعة للحزب الجمهوري ومقرها واشنطن، لمساعدة مرشحين عن الحزب الجمهوري. وقالوا أيضا ان المال ساعد الجمهوريين في السيطرة على مجلس النواب في ولاية تكساس عن طريق إرسال الجمهوريين في الولاية إلى الكونجرس عام 2004. لكن محامي ديلاي قالوا إن مبادلة المال كان قانونيا وأن أموال الشركات لم تذهب الى أي من المرشحين. وقال الفريق القانوني لعضو الكونجرس السابق إن ديلاي أعار اسمه فقط للجماعة وكأنه تورط قليلا في إدارتها. وأضافوا أنهم يعتزمون استئناف الحكم. وقال ديلاي للصحفيين خارج قاعة المحكمة "هذا تعسف في استخدام السلطة. إنه سوء تطبيق لأحكام العدالة، إنني بريء. إن تجريم العمل السياسي يقوض نظامنا للغاية وأشعر بخيبة أمل كبيرة من العواقب".

واضطر ديلاي إلى الاستقالة من الكونجرس بعد توجيه الاتهام اليه. ومن المقرر أن يصدر الحكم على النائب السابق الذي لا يزال طليقا بكفالة يوم 20 ديسمبر/ كانون الأول. ولقد اختار أن يصدر الحكم عليه من قبل كبير القضاة بات بريست.