البرازيل: ارتفاع حصية القتلى في المواجهات بين الشرطة وعصابات المخدرات إلى 30 قتيلا

مصادمات في البرازيل
Image caption قوات الشرطة شنت حملات ضخمة لتطهير الأحياء الفقيرة من عصابات المخدرات

أسفرت عملية شنتها الشرطة المدنية في احدى مدن الصفيح بالضاحية الشمالية لريو دو جانيرو عن سبعة قتلى الخميس فارتفع الى 30 عدد الاشخاص الذين قتلوا منذ بدء المواجهات الاحد بين تجار مخدرات وقوى الامن كما قال مصدر في الشرطة.

وقال المتحدث باسم الشرطة المدنية, ان "العملية اسفرت عن سبعة قتلى" موضحا ان هذه الحصيلة موقتة. وأضاف ان الشرطة ضبطت من جهة أخرى مخدرات واسلحة.

وقد انتشر حوالى 200 شرطي خلال هذه العملية في مدينة جاكارزينهو وهي مختلفة عن العملية التي نفذها عناصر من الشرطة العسكرية تؤازرهم مدرعات وآليات برمائية لاخراج "مهربين" من حي آخر صعب في الضاحية الشمالية هو فيلا دو كروزيرو.

ولم يوضح المتحدث ما اذا كان القتلى السبعة في جاكارزينهو هم جميعا مجرمون.

وكانت الحصيلة السابقة لخمسة ايام من اعمال العنف والتي اعلنتها صباح الخميس سكرتاريا الامن العام اشارت الى سقوط 23 قتيلا هم جميعا من المشتبه في انهم مهربو مخدرات.

والقت اعمال العنف هذه مرة اخرى ظلالا جديدة من الشك حول قدرة ريو دو جانيرو على تنظيم حدثين رياضيين بارزين على الصعيد العالمي هما مونديال 2014 والالعاب الاولمبية في 2016 في اجواء آمنة.

وكانت مصادر بالشرطة البرازيلية قد أعلنت مقتل ثلاثة عشر شخصا الأربعاء في اشتباكات مسلحة بين الشرطة ورجال عصابات في ريو دي جانيرو.

وتأتي الاشتباكات التي دخلت يومها الخامس في إطار جهود الشرطة للقضاء على العصابات المسلحة.

وتقول الشرطة إن رجال مسلحين يقومون بإيقاف السيارات والحافلات وسرقة الركاب تحت التهديد ثم يضرمون النيران في السيارات.

وأضاف مسؤولون أن الاشتباكات اندلعت جراء قيام تجار المخدرات بمحاولة التصدي للشرطة التي شنت عمليات مداهمة لتطهير الأحياء الفقيرة في المدينة.

وصرح جوزيه بيلترامي رئيس إدارة السلامة العامة في ريو دي جانيرو بأن " مجموعة المجرمين التي نشأت منذ 20 أو ثلاثين عاما في المنطقة لا تريد الاستسلام للشرطة".

وأضاف " لكننا لن نستسلم أيضا وسنضاعف جهودنا للقضاء عليهم ومن يقف في طريقنا سنسحقه".

وأفادت وسائل إعلام برازيلية أن عدد من رجال الشرطة أصيبوا خلال المعارك وصادرت الشرطة كميات كبيرة من القنابل والأسلحة خلال حملاتها

وكانت الاشتباكات الأخيرة قد اندلعت مساء السبت الماضي بعد أن قام مسلحون بإغلاق بعض الطرق الرئيسية المؤدية إلى خارج المدينة وسرقوا الركاب وحرقوا السيارات.