الطلاب يواجهون الشرطة أثناء مظاهرة احتجاج وسط لندن

تحاول الشرطة منع آلاف من الطلاب المتظاهرين من التقدم وسط لندن في غمرة حركة احتجاج على الزيادة في رسوم التعليم، وخفض ميزانيات الجامعات.

Image caption يحتج الطلاب على خطة الائتلاف الحكومي التقشفية

وجرح اثنان من أفراد الشرطة عندما حاول الطلاب اختراق صفوف قوات الأمن.

كما تعرضت عربة شرطة للهجوم وأضرمت النيران وبُعثرت المتاريس قرب مقر الحكومة بوايتهول.

وقد اعتقل ثلاثة أشخاص كما يعتقد أن ستة من المتظاهرين قد أصيبوا بجراح.

و كانت الشرطة قد توعدت بشن حملة اعتقالات إذا ما تحولت المظاهرات إلى أعمال شغب.

ووُصف الوضع بـ"الهادئ" في الوقت الراهن، خاصة مع تمكن الشرطة من احتواء من تبقى من المتظاهرين.

ونظم الطلاب اعتصامات بعدد من الجامعات البريطانية في بليموث وبيرمنجهام وبريستول إلى جانب العاصمة لندن، بينما شهدت هذه المدن ومدن أخرى كأوكسفورد –حيث احتل الطلبة مبنى الجامعة ومقر البودليان إحدى أقدم وأكبر المكتبات في العالم- وكامبريدج وليدز وإدنبرة - وقفات احتجاجية قرب الجامعات والكليات.

وقال الناطق باسم رئيس وزراء بريطانيا: "من حق الشعب أن يخوض مظاهرات قانونية وسلمية، لكن لا مكان للعنف والتهديد."

ودعا زعيم اللبراليين الديمقراطيين ونائب رئيس الوزراء البريطاني نيك كليج الطلاب قبل انطلاق المظاهرات إلى إعادة النظر في خطة التحالف الحاكم المتعلقة برسوم التعليم الجامعي.

ويحتج الطلاب على خطط لزيادة الرسوم الدراسية في انجلترا إلى 9 آلاف جنيه استرليني (أكثر من 14 ألف دولار) سنويا وخفض التمويل الحكومي ميزانيات التعليم الجامعي في العديد من القطاعات.

وسبق للطلاب أن نظموا مسيرة احتجاجية في لندن قبل أسبوعين هاجموا أثناءها مقر حزب المحافظين الحاكم.

وقد اعتقلت الشرطة 65 شخصا في أعقاب ذلك.