الشرطة البرازيلية تسيطر على معقل عصابة للمخدرات

مصادمات في البرازيل
Image caption قوات الشرطة شنت حملات ضخمة لتطهير الأحياء الفقيرة من عصابات المخدرات

اعلن رئيس إدارة السلامة العامة في ريو دي جانيرو جوزيه بيلترام ان الشرطة "تمكنت من السيطرة على مدينة فيلا كروزيرو الشمالية من تجار ومهربي مخدرات فارين من وجه العدالة".

وقال بيلترام ان الشرطة "استخدمت في هجومها ست مدرعات وآليات برمائية"، مشيرا الى ان "فيلا كروزيرو اصبحت تابعة للدولة بشكل تام"، ومعلنا ان "الشرطة لا تزال في حال استنفار في سائر ارجاء المدينة".

من جهتها، اعلنت الشرطة ان اكثر من مئتي مهرب مخدرات، مسلحين برشاشات ويحملون حقائب فروا بينما استخدم آخرون سيارات او دراجات نارية.

وكانت العملية التي نفذتها الشرطة قد اسفرت عن سقوط سبعة قتلى يوم الخميس، ليصبح العدد الاجمالي 30 قتيلا منذ احتدام المواجهات يوم الاحد الماضي بين تجار مخدرات وقوى الامن.

والقت اعمال العنف هذه مرة اخرى ظلالا جديدة من الشك حول قدرة ريو دو جانيرو على تنظيم حدثين رياضيين بارزين على الصعيد العالمي هما مونديال 2014 والالعاب الاولمبية في 2016 في اجواء آمنة.

وجاءت هذه الاشتباكات في الوقت الذي تقوم فيه الشرطة بتنفيذ خطة أمنية للقضاء على العصابات المسلحة.

حواجز

وتقول الشرطة إن مسلحين كانوا يقومون بإيقاف السيارات والحافلات وسرقة الركاب تحت التهديد ثم يضرمون النيران في السيارات.

وأضاف مسؤولون أن الاشتباكات اندلعت جراء قيام تجار المخدرات بمحاولة التصدي للشرطة التي شنت عمليات مداهمة لتطهير الأحياء الفقيرة في المدينة.

وكان بيلترام قد قال عند بداية المواجهات ان "مجموعة المجرمين التي تشكلت منذ 20 أو ثلاثين عاما في المنطقة لا تريد الاستسلام للشرطة"، لكننا لن نستسلم أيضا وسنضاعف جهودنا للقضاء عليهم ومن يقف في طريقنا سنسحقه".

وأفادت وسائل إعلام برازيلية أن عددا من رجال الشرطة أصيبوا خلال المعارك وصادرت الشرطة كميات كبيرة من القنابل والأسلحة خلال حملاتها.

وكانت الشرارة الاولى للاشتباكات قد اندلعت مساء السبت الماضي بعد أن قام مسلحون بإغلاق بعض الطرق الرئيسية المؤدية إلى خارج المدينة وسرقوا الركاب وحرقوا السيارات.