دراسة: الضواحي في بريطانيا تشهد ارتفاع جرائم العنف ضد المسلمين

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت دراسة جديدة إن ضواحي بريطانيا تشهد جرائم بدافع الكراهية ضد المسلمين أكثر مما تشهد المدن الكبيرة، ودعت إلى انتهاج الشرطة البريطانية سياسة قومية تواجه مثل هذه الجرائم.

وصدرت الدراسة عن مركز أبحاث مسلمي أوروبا في جامعة اكستر البريطانية، وقال معدو التقرير إنهم أجروا سلسلة من المقابلات في أنحاء البلاد وتوصلوا إلى أن وتيرة الاعتداءات تتزايد في المدن الصغيرة والضواحي أكثر من المدن الكبيرة ومنها لندن، ولكنهم أشاروا إلى أن هذه النتيجة لا تعني أن المسلمين غير آمنين في بريطانيا.

وقال جوناثان جينز مازر معد التقرير والمدير المشارك لمركز أبحاث مسلمي اوربا إن "الحياة آمنة في بعض الضواحي حيث يتمتع السكان بقدر من التعليم والثقة في أنفسهم يجعلهم يرحبون بسكان جدد ولكن في مناطق أخرى يسيء البعض فهم كونه بريطانيا".

وأوضح التقرير أن الاعتداءات تشمل الضرب وهجمات بقنابل حارقة وإهانات لفظية، وأضاف أن بعض المسلمين يشعرون بأنهم محاصرون، ولكنه أشاد بتعامل الشرطة مع جرائم الكراهية ولكن على المستوى المحلي، وطالب معدو التقرير بانتهاج سياسة عامة للتعامل مع هذه الأزمة.

اعتداءات في فنسبري بارك

أحد المساجد التي تحدث عنها التقرير هو مسجد فنسبري بارك في شمال لندن، ويقول المسؤولون عن المسجد إنه يتعرض لاعتداءات متواصلة، ويرون أن السبب هو كراهية الإسلام والمسلمين.

ستيفن أوتر

"الشرطة المحلية في كل منطقة تواجه مثل هذه الجرائم"

يقول محمد كزبر عضو مجلس أمناء المسجد إنهم تلقوا صورا تنتقد الإسلام ورسائل تهديد، وإن شخصين قاما قبل شهرين بتعليق رأس خنزير على بوابة المسجد ويقول إن الشرطة وعدت بملاحقتهما ولكن لم تتحقق أي نتائج.

وتحدثت الدراسة عن أسباب انتشار هذه الاعتداءات التي تقوم بها الجماعات المناهضة للمهاجرين والمسلمين ومنها رابطة الدفاع الانجليزية والحزب القومي البريطاني، ويقول معدو التقرير إنهم سيصدرون المزيد من الدراسات خلال الأعوام العشرة المقبلة حول أوضاع المسلمين في بريطانيا والعالم.

وتعترف الشرطة البريطانية بأن الاعتداءات على المسلمين بدافع الكراهية تمثل مشكلة في المجتمع البريطاني.

وفي مكالمة هاتفية مع مراسل بي بي سي قال ستيفين أوتر المتحدث باسم هيئة كبار ضباط الشرطة إن الشرطة المحلية في كل منطقة تواجه مثل هذه الجرائم، وقال إن هذه الاعتداءات ترجع إلى الصورة النمطية عن الإسلام والمسلمين، وأشار إلى أن الشرطة البريطانية ستبحث هذه الدراسة الجديدة وربما تقر سياسة عامة لمواجهة هذه الجرائم.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك