يمنيون يحتفلون باستقلال الجنوب عن بريطانيا...كل على طريقته

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

احتفل يمنيون جنوبيون، امام 10 بشارع دوننغ وسط العاصمة البريطانية لندن، بذكرى استقلال جنوب اليمن عن التاج البريطاني العام 1967، مذكرين بمطالبتهم بإنفصال جنوب البلاد. ولكن بالمقابل، وفي العاصمة ذاتها، إحتفل المئات من مختلف المناطق في اليمن تحت راية الوحدة بالمناسبة ذاتها.

ذهبت إلى هناك، وقد وقفنا لمرات عدة حتى نرى ان كانت أبواب المقر تفتح لمرور رسائل المتظاهرين من أبناء جنوبي اليمن المطالبين بفرط عقد الوحدة في بلادهم.

منظم التظاهرة صالح النود يرى ان السياسات التى تتبعها السلطات اليمنية تجاه سكان جنوب البلاد هي ما دفعهم الى المطالبة بعودة الأمور الى ماكانت عليه قبل الوحدة.

هذه التظاهرة في ذكرى استقلال جنوب البلاد تمسكت بمطلب انفصاله عن شماله لكنها تخلت عن صور دعاة الإنفصال ورموزه.

احتفال اليمن الموحد

اليمن

تواجه اليمن مشكلات عدة ينعكس صداها في الخارج

ردت الحكومة البريطانية على مطالب هؤلاء المتظاهرين بالقول أن المجتمع الدولي لن يسمح بإنهيار الحكم في اليمن على الرغم من اعتقاد بعض وزراء الحكومة البريطانية بهشاشته ووصوله حافة الإنهيار.

ويقول المعارض الجنوبي عبد الله حميد أن الغرب لا يعي حقيقة الأمور في اليمن.

على الجانب الآخر من هذه التظاهرة فإن الأمر كان مختلفاً.

أن الغرب لا يعي حقيقة الأمور في اليمن

عبد الله حميد-معارض جنوبي

فقد احتفل بذكرى الاستقلال نفسه، ولكن تحت علم اليمن الواحد خالية من صور رمز الحكم فيه، وهدفها، كما تقول نازك الشعيبي، رئيسة الجالية اليمنية في لندن جمع اليمنيين على طاولة واحدة للحوار والتفاهم.

اما الطالبة اليمنية المقيمة في بريطانيا خلود التى حضرت هذه الأحتفالية فقد طالبت بتجنيب ابناء جيلها من اليمنيين خلافات الكبار من الساسة والحكام.

وأضافت: "كجيل جديد نشعر بأننا اسرة واحدة وأمة موحدة وما يهمنا هو التركيز على التعليم والمستقبل. كما نتمنى ان نرى النزاعات القائمة في بلدنا تحل سلميا وبسرعة".

شهدت الإحتفالية عرضا لألوان منتقاة من الغناء والتراث الموسيقى اليمني والمطبخ اليمني عبرت عن تداخل النسيج الإجتماعي لليمنيين على اختلاف مناطقهم كما يقول السفير اليمني لدى المملكة المتحدة عبد الله الرضي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك