السجن 30 عاماً لصومالي حاول مهاجمة سفينة أمريكية

سفينة آشلاند
Image caption سفينة آشلاند التي ظن القراصنة أن اسطولها تجاري

قضت محكمة امريكية بالسجن 30 عاماً للصومالي جمعة ابراهيم والذي اعتقل بعد اعتداء على اسطول حربي أمريكي صغير ظنه القراصنة خطأ سفناً تجارية.

وجاء الحكم على ابراهيم لمهاجمته السفينة العسكرية في خليج عدن بدون توجيه تهمة القرصنة اليه.

وفي نهاية اغسطس/ اب، اقر الصومالي في نورفولك بولاية فرجينيا بانه شارك في هجوم مسلح على السفينة الحربية "اشلاند" في العاشر من ابريل/ نيسان 2010.

وبعد عدة ايام اقر في واشنطن بانه هاجم واحتجز سفينة تجارية تنقل بضائع اميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2008.

وجاء اقراره بالذنب في صفقة قد تعيده الى المحكمة كشاهد ضد خمسة صوماليين آخرين يواجهون تهماً بالقرصنة.

وكانت محكمة نورفولك وجهت الى الخمسة الاسبوع الماضي تهمة القرصنة ومهاجمة الفرقاطة الأمريكية "نيكولاس" أيضاً في ابريل/ نيسان الماضي. وهم يواجهون السجن مدى الحياة في جلسة مقررة في مارس/ آذار المقبل.

وقال المدعي الامريكي نيل مكبرايد: "يسجل اليوم الحكم الأول منذ 150 عاماً في نورفولك لأعمال قرصنة".

واضاف: "تشكل القرصنة تهديداً متنامياً عبر العالم، والحكم اليوم، اضافة الى الادانات التي صدرت الاسبوع الماضي، تبرهن أن الولايات المتحدة تجلب قراصنة العصر الحديث الى محاكمها".

ولا يزال اراهيم يواجه تهماً أخرى تتعلق باعتداء على سفينة دنماركية.

المزيد حول هذه القصة