تفجير يهز عاصمة قرغيزستان

نازحون اوزبك
Image caption العنف بقرغيزستان اسفر عن مئات القتلى

قال مسؤولون امنيون ان انفجارا هز العاصمة القرغيزية بيشكيك، ما اسفر عن اصابة عنصرين من الشرطة.

واضافوا ان الانفجار وقع خارج استاد رياضي خصص لمحاكمة مسؤولين حكوميين سابقين بتهم تتصل بمقتل 85 شخصا خلال الانتفاضة التي ادت الى الاطاحة بالرئيس القرغيزي السابق في ابريل/ نيسان الماضي.

يشار الى ان اربعة من المشتبه بانهم من المسلحين الاسلاميين قتلوا الاثنين بنيران رجال الامن في مدينة اوش الواقعة جنوبي البلاد.

ومن المنتظر ان تقوم وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بزيارة الى قرغيزستان الخميس.

وقد وقع الانفجار في الساعات الاولى من صباح الثلاثاء في مدخل قصر الالعاب الرياضية، وهو الاستاد المستخدم لمحاكمة متهمين في هذه المحاكمة التي تحظى باهتمام واسع.

وقال عليك كريمبايف نائب رئيس مجلس الامن في قرغيزستان ان المحققين يحاولون حاليا معرفة نوعية المتفجرات المستخدمة في هذا التفجير. وقد أجلت المحاكمة.

يشار الى ان الرئيس السابق، كورمانبيك باكييف، و 37 من المسؤولين في الحكومة السابقة يواجهون اتهامات بالضلوع في اطلاق النار على انصار المعارضة في السابع من ابريل خلال مسيرة في العاصمة.

ويقول الادعاء ان الرئيس السابق اصدر امرا لقوات الامن بفتح النار على المتظاهرين، وهو الآن يحاكم غيابيا بعد ان فر من البلاد اثر الانتفاضة.

يذكر ان حادث التفجير يؤكد مجددا على استمرار التوتر في هذا البلد، الذي كان سابقا احدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، والذي توجد فيه حاليا قواعد جوية روسية وامريكية.

وتحاول السلطة الحالية بزعامة الرئيس رضا اوتونباييف تمهيد السبيل امام اقامة اول نظام ديمقراطي في آسيا الوسطى، عقب الانتخابات التي اجريت الشهر الماضي.

وقد اجريت هذه الانتخابات بعد اقل من ستة اشهر على العنف الطائفي الذي وقع في البلاد وادى الى مقتل نحو 400 شخص، اغلبهم من الاقلية ذات الاصول الاوزبكية.