انجلترا: تواصل احتجاجات الطلبة ضد رفع رسوم التعليم

طلاب متظاهرون
Image caption الطلاب تظاهروا في عدد من المدن الانجليزية

احتل طلاب متظاهرون في انجلترا مقر بلدية مدينة برمنجهام، كما حاول آخرون تجاوز طوق من رجال الشرطة في لندن، في ثالث يوم من الاحتجاجات ضد زيادة رسوم التعليم الجامعي في انجلترا.

كما شهدت مدن ليدز وشفيلد وادنبره وليفربول ومانشستر وبريستول مظاهرات واحتجاجات طلابية مماثلة.

وفي ويلز اعلنت الحكومة المحلية ان الطلاب في الاقليم سيدفعون رسوما اقل من تلك التي يدفعونها في انجلترا.

وقال وزير شؤون الاعمال فينس كيبل انه قد يمتنع عن التصويت في حال اجتمع البرلمان للتصويت على المقترح.

ومن المقرر ان يتم التصويت على قرار زيادة رسوم التعليم في مجلس العموم البريطاني قبل عطلة اعياد الميلاد ورأس السنة، وهو ما قد يوصلها الى تسعة آلاف جنيه استرليني سنويا.

وقال آرون بورتر رئيس الاتحاد الوطني للطلبة في انجلترا ان الحزب الليبرالي الديمقراطي اخفق في الحفاظ على وعوده بالتصويت ضد رفع قيمة رسوم التعليم الجامعي في انجلترا، موضحا ان الطلاب اعتبروا ذلك "نكثا للعهد".

وفي لندن احتشد المئات من الطلبة في ظروف جوية صعبة انخفضت فيها درجات الحرارة الى الصفر، وتحت الثلوج المتساقطة التي غطت ارجاء واسعة من البلاد.

وعلى غير ما حدث في احتجاجات الاسبوع الماضي عندما تجمعوا في كتلة موحدة امام مقر الحكومة البريطانية، عمد الطلبة هذه المرة الى التجمع في عدد من النقاط في شكل مجاميع صغيرة بمركز لندن المزدحم بالناس والسيارات.

يشار الى ان الحزب الليبرالي الديمقراطي كان قد تعهد للطلاب خلال حملته الانتخابية بالوقوف ضد اي محاولة لزيادة رسوم التعليم الجامعي.