إيران : إعدام عشيقة رياضي بارز أدينت بقتل زوجته

شهلا جاهد
Image caption العفو الدولية تقول إن جاهد لم تحصل على محاكمة عادلة

نفذت السلطات الإيرانية عقوبة الإعدام بسيدة أدينت بقتل زوجة عشيقها.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن محامي السيدة قوله " إن موكلته شهلا جاهد أعدمت في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء في سجن ايفين بالعاصمة الإيرانية طهران".

وكانت منظمات دولية لحقوق الإنسان قد شنت حملات للإفراج عن جاهد التي قضت في السجن تسع سنوات.

ووفقا لإحصائية أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية فإن 146 حكما بالإعدام تم تنفيذه هذا العام في إيران.

وكانت منظمة العفو الدولية قد تقدمت يوم الثلاثاء بطلب لوقف تنفيذ حكم الإعدام بحق جاهد لأنها " لم تحصل على محاكمة عادلة".

وكان حكما بالاعدام قد صدر على شهلا جاهد في يونيو / حزيران 2004 بعد إدانتها بقتل زوجة لاعب كرة القدم السابق الشهير ناصر محمد خاني.

واعترفت جاهد بارتكابها الجريمة ولكنها تراجعت عن أقوالها أمام المحكمة.

وقال مالكولم سمارت مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في منظمة العفو الدولية إن " هناك أسبابا قوية تدعو للاعتقاد بأن جاهد لم تحصل على محاكمة عادلة وأجبرت على الادلاء باعترافات".

وأضاف " لقد تراجعت جاهد عن اعترافاتها ولكن المحكمة قررت أخذ الاعترافات كدليل إدانة وحكمت بإعدامها".

وكان القضاء قد أمر بإلغاء الحكم وإعادة المحاكمة لكن حكما جديدا صدربحقها في فبراير / شباط 2009.

يذكر أن محمد خاني الذي كان أحد أبرز لاعبي كرة القدم في إيران في ثمانينات القرن الماضي لم تطبق عليه عقوبة الزنا وذلك لتقديمه أوراق زواجهما الموقت الذي يعرف بزواج "المتعة".

ولكن خاني حكم عليه بـ74 جلدة لتعاطيه المخدرات مع عشيقته.

المزيد حول هذه القصة