السلطات في الاكوادور تبدأ إجلاء السكان القاطنين في سفوح بركان تونجوراهوا

بدات السلطات في اجلاء السكان من المناطق المجاورة
Image caption بدات السلطات في اجلاء السكان من المناطق المجاورة

بدأت السلطات في الاكوادور إجلاء السكان القاطنين في سفوح بركان "تونجوراهوا" بعد أن بدأ في قذف الرماد البركاني.

ويقول علماء إن الصور الملتقطة تظهر غازات ساخنة جدا وصخورا تنبعث بسرعة من فوهة البركان.

ويُذكر أن بركان"تونجوراهوا" الذي يبعد بمسافة 135 كيلومترا عن جنوب شرقي العاصمة كيتو، ظل ينشط منذ عام 1999.

لكن خبراء يقولون إنهم رصدوا نشاطا زلزاليا متزايدا منذ صباح السبت الماضي.

ويقول علماء زلازل في معهد زلزال الأرض الإكوادوري إن عدد الانفجارات التي حدثت داخل البركان تزايدت، مضيفين أن الرماد البركاني تناثر في الجو على مسافة وصلت إلى كيلومترين.

وقال سكان السفوح إنهم لاحظوا حدوث اهتزازات في الأرض والمباني كما سمعوا أصوات انفجارات تأتي من البركان.

وبدأت الغازات الساخنة والصخور تنبعث من الجهة الغربية من البركان خلال منتصف صباح السبت.

وكذلك بدأ البركان في قذف سحب الرماد باتجاه قريتي بوندوا وباتاتي.

ووضعت السلطات المنطقة المحيطة بالبركان في حالة تأهب قصوى ومنعت قوات الأمن السكان من دخول المنطقة.

وأجلت السلطات السياح من بلدة بانوس السياحية.

وكانت السلطات أجلت عام 1999 نحو 15 ألف شخص بعد ثوران البركان ولم يستطع السكان العودة إلى منازلهم لمدة سنة كاملة.