ساحل العاج: غباغبو يؤدي اليمين الدستورية وسط معارضة دولية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلن التلفزيون الحكومي الرسمي في ساحل العاج أن الرئيس لوران غباغبو سيؤدي السبت اليمين الدستورية لفترة رئاسية جديدة فيما أبدى قادة الدول الكبرى والأمم المتحدة قناعتهم بأن مرشح المعارضة الحسن وتارا هو الفائز الشرعي في الانتخابات.

وكان قد أعلن عن فوز غباغبو يوم أمس من قبل المجلس الدستوري، أعلى سلطة قضائية في البلاد، والتي نقضت قرار المفوضية المستقلة للانتخابات بإعلان فوز خصمه الحسن وتارا.

وقد رفض قادة العالم وفي مقدمتهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما والأمين العام للأمم المتحدة والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إعلان فوز غباغبو وقالوا إن وتارا هو الفائز الشرعي.

وكان من المؤمل ان توحد الانتخابات هذا البلد الذي مزقته حرب اهلية عام 2002.

ويمثل كل من غباغبو ووتارا جانبي الصراع الديني والثقافي والاداري بين شمال البلاد وجنوبها، حيث ما زال المتمردون الذين خاضوا الحرب الاهلية ضد القوات الحكومية عام 2002 يتمتعون بنفوذ قوي في الشمال.

مؤيدو وتارا

خرج مؤيدو وتارا الى الشوارع في تظاهرات انتصارا له

وكان رئيس المجلس الدستوري بول ياو اندري قد اعلن يوم الجمعة بأن غباغبو هو الفائز في الانتخابات بعد ان احرز 51 في المئة من الاصوات. واضاف اندري بأن نتائج التصويت في سبع من المناطق الشمالية المؤيدة لوتارا قد الغيت.

وقال في خطاب متلفز: "إن التجاوزات (الانتخابية التي وقعت في المناطق الشمالية السبع) كانت من الخطورة بحيث تلغي نتائج التصويت."

من جانبه، اعلن قائد الجيش العاجي ولاءه لغباغبو قائلا "نحن مستعدون لتنفيذ اية مهمة يوكلها إلينا".

وقد شهدت العاصمة ابيدجان اعمال عنف متفرقة ليلة الجمعة ويقول سكان محليون إن شخصين قد قتلا خلال إطلاق نيران كثيف في المدينة التي استخدمت فيها قوات الامن الغاز المسيل للدموع لتفريق مؤيدي وتارا الذين تظاهروا انتصارا له.

وقال مراسل لوكالة رويترز إنه شاهد جنود الحرس الجمهوري وقد انتشروا في مركز المدينة قرب القصر الجمهوري.

بان

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون قد اعلن الجمعة عن دعمه للحسن وتارا كفائز في انتخابات الرئاسة في ساحل العاج، حسب ما افاد متحدث باسمه.

ودعا بان كي مون رئيس ساحل العاج لوران غباغبو المنتهية ولايته الى "ان يقوم بدوره من اجل خدمة مصلحة البلاد ويتعاون في انتقال السلطة بشكل سلس في بلاده."

واعلن مبعوث الامم المتحدة الى ساحل العاج الجمعة فوز وتارا في الانتخابات الرئاسية رافضا اعلان غباغبو فوزه.

وقال المبعوث الدولي تشوي يونغ-جن انه حتى مع الاخذ في الاعتبار المخالفات المفترضة فان "نتيجة الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية .. لا تتغير حيث أن المرشح وتارا هو الفائز في الانتخابات الرئاسية."

واضاف ان "اعلان النتائج النهائية .. الذي يقول ان لوران غباغبو هو الفائز في الجولة الثانية لا يمكن تفسيره الا بانه قرار ليس له اساس واقعي."

وكان المبعوث اعرب عن تاييده للنتائج الاولية التي اعلنتها سابقا اللجنة الانتخابية ورفضها انصار غباغبو بعد ان اظهر فوز وتارا بنسبة 54 بالمئة مقابل 46 بالمئة من الاصوات."

واعلن وتارا الجمعة نفسه "الرئيس المنتخب" للبلاد، وقال في مؤتمر صحافي "انا الرئيس المنتخب لجمهورية ساحل العاج."

وكان المجلس الدستوري الذي يرأسه احد المقربين من رئيس الدولة اعلن فوز غباغبو.

ساركوزي واوباما

وحثت فرنسا الرئيس غباغبو على تقبل الخسارة في الانتخابات قائلة إن عليه وعلى الجيش "احترام ارادة الشعب" وتجنب العنف.

جاء ذلك في نداء اصدره الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اشار فيه الى اعتراف الامم المتحدة بالحسن وتارا رئيسا لساحل العاج.

وجاء في النداء: "يناشد الرئيس (ساركوزي) الرئيس لوران غباغبو وكافة السلطات المدنية والعسكرية في ساحل العاج احترام ارادة الشعب وتجنب كل ما من شأنه اذكاء العنف والتعاون في سبيل ارساء المصالحة والسلم والاستقرار في ساحل العاج."

ومن واشنطن، هنأ الرئيس الامريكي باراك اوباما الحسن وتارا بفوزه في الانتخابات الرئاسية في ساحل العاج.

وحث الرئيس الامريكي بدوره الرئيس لوران غباغبو على احترام نتيجة الانتخابات.

متمردون

ومن معقلهم في مدينة بواكي الشمالية، اصدرت (القوات الجديدة) المتمردة بيانا اعلنت فيه دعمها لوتارا. يذكر انه كان من المفروض ان يتخلى المتمردون عن اسلحتهم في سياق عملية السلام التي انهت الحرب الاهلية، ولكنهم ما زالوا يسيطرون على الشمال ولم تتخل اعداد كبيرة منهم عن اسلحتها.

وكان حلفاء وتارا قد حذروا في وقت سابق من احتمال ان تعود الحرب الاهلية الى الاستعار من جديد في حال الغى المجلس الدستوري نتيجة الانتخابات، إذ قال احد مساعدي زعيم المعارضة: "اذا فعلها ياو اندري (رئيس المجلس الدستوري) فسيكون مسؤولا عن الحرب القادمة في ساحل العاج.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك