وفاة شقيق الرئيس الداغستاني في حادث طائرة الركاب في موسكو

طائرة توبوليف  154
Image caption تكررت حوادث سقوط هذه الطائرات

قالت وكالة أنباء نوفوستي الروسية، نقلاً عن مصادر طبية في موسكو ومحج قلعة، أن حاجي مراد، شقيق محمد سلام محمدوف، رئيس جمهورية داغستان (أحد أقاليم روسيا الاتحادية الـ83)، توفي في أحد مستشفيات مدينة موسكو متأثرا بجروح جسيمة.

وكان حاجي مراد موجودا من بين المصابين الـ80 في حادث هبوط اضطراري لطائرة ركاب في مطار "دوموديدوفو" بموسكو بعد ظهر السبت.

وقد هبطت طائرة روسية من طراز "تو ـ 154" تابعة لخطوط الطيران الداغستانية اضطراريا في مطار "دوموديدوفو" بموسكو ما أدى إلى مقتل شخصين في مكان الحادث ليكون عدد القتلى مع مقتل شقيق الرئيس الداغستاني ثلاثة.

وكانت الطائرة قد اقلعت من مطار اخر في موسكو لكنها طلبت الاذن للهبوط بشكل اضطراري بعد ان توقفت محركاتها الثلاثة عن العمل على التوالي.

وكان على متن الطائرة نحو 150 شخصا وكانت في طريقها الى عاصمة جمهورية داغستان محج قلعة.

والطائرة روسية الصنع ودخلت الخدمة في سبعينيات القرن الماضي لكن يحظر عليها دخول الاجواء الاوروبية بسبب مستوى الضجيج الصادر عن محركاتها.

وقد قامت شركة طيران ايرفلوت الروسية بسحب هذا الطراز من الخدمة بعد تحطم عدد منها مما اثار المخاوف من سجل سلامة هذه الطائرة.

وكان الرئيس البولندي قد قتل في حادث سقوط طائرة من هذا الطراز في وقت سابق من العام الجاري.