مقتل جنديين وجرح 6 من القوات الدولية في انفجار بافغانستان

قوات الناتو في افغانستان
Image caption وقع الانفجار قرب قاعدة عسكرية للقوة الدولية (ايساف)في افغانستان

قتل جنديان من جنود القوة الدولية التي يقودها حلف شمال الاطلسي الناتو في افغانستان (ايساف) وجرح 6 اخرون في انفجار قنبلة قرب قاعدة عسكرية مشتركة جنوبي شرق افغانستان.

واكد الميجور أس جوستن بلات المتحدث باسم (ايساف) في المنطقة ان التحقيق يجري في سبب الانفجار الذي وقع قرب مدخل قاعدة عسكرية في قرديز عاصمة اقليم باكتيا.

ولم يكشف عن جنسية القتلى من جنود القوات الدولية في افغانستان، ولكن يشار الى أن اغلبية القوات في هذه المنطقة هي امريكية.

وقال الجنرال محمد عظيمي المتحدث باسم وزارة الدفاع الافغانية ان خمسة جنود افغان على الاقل قد جرحوا في الانفجار.

وقالت وكالة فرانس برس ان الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد اتصل بها من مكان مجهول مدعيا المسؤولية عن الهجوم الانتحاري.

هجوم انتحاري

وكان متحدث بأسم حاكم الاقليم قال إن جنديين افغانيين قد قتلا وجرح اربعة اخرون في الانفجار الذي وقع في منطقة تسوق صغيرة بالقرب من القاعدة. وقال مسؤول في اجهزة الاستخبارات المحلية الافغانية ان الضحايا سقطوا نتيجة هجوم انتحاري الاحد استهدف سوقا بالقرب من قاعدة عسكرية امريكية في قرديز في جنوب شرق افغانستان.

وقال غلام داستاغير روتوميار، مساعد قائد شرطة ولاية باكتيا، وعاصمتها قرديز، لوكالة فرانس برس ان الهجوم نفذ في سوق قريب من قاعدة "كور كوماند 203" حيث تتمركز قوات افغانية وامريكية.

ويستعمل المتمردون الافغان عادة اسلوب الهجمات الانتحارية او القنابل والعبوات الناسفة محلية الصنع للهجوم على القوات الامنية الافغانية وعلى اكثر من 140 الفا من القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة في افغانستان التي تقاتل منذ تسع سنوات متمردي طالبان في جنوب وشرق البلاد.

وقتل قبل اسبوع 13 رجل شرطة وجرح 14 اخرون عندما هاجم انتحاريان تنكرا في زي عسكري نفسيهما في مقر قيادة الشرطة الافغانية في في اقليم باكتيا.

ويعد جنوب افغانستان معقلا لحركة طالبان وخصوصا لجماعة حقاني المتهم بتنفيذ العديد من الهجمات الدامية وخصوصا الانتحارية ضد القوات الافغانية والدولية بقيادة الولايات المتحدة.

المزيد حول هذه القصة