نائب بريطاني ينفي تورط مساعدته بالتجسس لمصلحة روسيا

هانكوك
Image caption هانكوك نفى تورط مساعدته بأي نشاطات مشبوهة

نفى عضو مجلس العموم البريطاني عن جنوب بورتسموث مايك هانكوك الاتهامات الموجهة إلى مساعدته الروسية بالتجسس لصالح روسيا مؤكدا أنها ستتقدم بطعن ضد قرار بترحيلها.

وشدد هانكوك الذي ينتمي الى حزب الأحرار الديمقراطيين الشريك في حكومة ديفيد كاميرون على أن مساعدته كاتيا زاتوليفتر (25 عاما) لم ترتكب أي أمر خطأ، معبراً عن اعتقاد بأنه ستتم تبرئتها.

يشار إلى أن هانكوك عضو في لجنة الدفاع في مجلس العموم، ووفقاً لصحيفة "صنداي تايمز"، اوقفت مساعدته بأمر من جهاز الاستخبارات البريطانية "أم آي 5" بتهم تتعلق بالتجسس.

ونفت زاتوليفتر أن تكون ارتكبت أي مخالفة، مؤكدة أنها ستدفع ببراءتها.

ورفضت وزارة الداخلية البريطانية التعليق على الأمر، مشيرة إلى انها لا تدلي عادة بتصاريح تتعلق بحالات فردية، كما نفت تأكيد نبأ الترحيل.

غير أن مصدراً أمنياً قال إن وجود زاتوليفتر لم يكن "مفيداً للامن القومي" وأن ثمة نية لطردها.

ويعتقد أنها المرة الأولى منذ الحرب الباردة التي يتهم فيها موظف في البرلمان بالتجسس لمصلحة روسيا، وفقاً لـ"صنداي تايمز".

المزيد حول هذه القصة