المحكمة الجنائية الدولية تبحث احتمال ارتكاب كوريا الشمالية جرائم حرب

أوكامبو يبحث في جرائم حرب محتملة كورية شمالية
Image caption أوكامبو يبحث في جرائم حرب محتملة كورية شمالية

أعلن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو الاثنين، في بيان ان مكتبه بدأ بحثاً أوليا فيما إذا كانت قوات كوريا الشمالية ارتكبت جرائم حرب في كوريا الجنوبية.

وأفاد البيان بأن من بين الحوادث التي يدرسها الادعاء القصف الذي تعرضت له جزيرة يونبيونج في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني هذا العام وأودى بحياة مدنيين وجنود كوريين جنوبيين وإصابة عشرات آخرين.

وأضاف ان من بينها أيضا إغراق السفينة الحربية الكورية الجنوبية شيونان التي أصيبت بطوربيد يعتقد ان غواصة كورية شمالية أطلقته في 26 مارس/ اذار 2010. وقتل في ذلك الحادث 46 شحصا.

وقتلت كوريا الشمالية جنديين جنوبيين ومدنيين ودمرت 29 منزلا في الاعتداء على جزيرة يونبيونج، مما تسبب في ارتفاع حدة التوتر في المنطقة.

واتهمت بيونجيانج سيول بجرها الى ذلك عبر اطلاق الرصاص الحي خلال مناورات في مياه الجزيرة التي يقول الشمال انها تابعة له.

وحمّل محققون دوليون بيونجيانج مسؤولية إغراق سفينة حربية كورية جنوبة في مارس/ آذار الماضي، مما تسبب في مقتل 46 بحاراً.

وينفي الشمال مسؤوليته عن غرق السفينة التي انشطرت الى جزئين عند الشاطئ الكوري.

وتقع يونجبيونج عند الحدود الجنوبية التي أعلنتها الأمم المتحدة الحرب بين الكوريتين (1950-1953)، لكن بيونجيانج تقول إن الحدود البحرية تلك تعود لاراضيها.

وجاء في بيان المحكمة الجنائية الدولية أن مكتب اوكامبو تلقى "رسائلاً تفيد بأن القوات الكورية الشمالية ارتكبت جرائم حرب في أراضي الجمهورية كورية،" بدون تحديد مصدرها.

والمحكمة الجنائية الدولية هي جهاز قضائي مستقل ودائم، تحقق وتحاكم المتهمين بارتكاب أكثر الجرائم خطورة وذات اهتمام دولي، كالإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، في حال كانت السلطات المحلية ذات الاختصاص غير راغبة أو غير قادرة على فعل ذلك.

المزيد حول هذه القصة