مقتل العشرات في تفجير نفذه انتحاريان في باكستان

آثار الهجوم
Image caption استهدف التفجير مجمع الادارة المحلية في غلالني المدينة الرئيسية لاقليم مهمند في منطقة القبائل

أفادت الأنباء الواردة من باكستان بأن أكثر من خمسين شخصا قتلوا وجرح ما يزيد على مئة وعشرين آخرين، في تفجير نفذه انتحاريان في منطقة الحزام القبلي شمال غربي البلاد.

وأعلنت حركة طالبان باكستان مسئوليتها عن التفجير الذي استهدف مجمعا حكوميا بإقليم مهمند قرب الحدود الأفغانية، وذلك خلال تجمع لوجهاء القبائل لبحث تشكيل ميليشيا مناهضة لحركة طالبان.

وقال المسؤولون ان التفجير استهدف مجمع الادارة المحلية في غلالني المدينة الرئيسية لاقليم مهمند في منطقة القبائل وعلى مبعدة 175 كيلومترا شمال غرب العاصمة إسلام آباد.

وقال أمجد علي خان اعلى مسؤول محلي في منطقة مهمند : " كان هناك انتحاريان، جاءا راجلين فجر الاول نفسه في مكتب احد مساعدي بينما كان الثاني يعد متفجراته عندما القى الحراس القبض عليه".

وأضاف أن اجتماعا بين ادارة الاقليم وقادة قبليين اعضاء من لجنة السلام كان منعقدا في المكاتب لحظة وقوع الانفجارين.

وتعين لجان السلام عموما عناصر مسلحين مناهضين لطالبان في المناطق القبلية شمال غرب البلاد على الحدود مع افغانستان والتي تعتبر ملاذا لعناصر القاعدة.

واقليم مهمند هو احد معاقل حركة طالبان الباكستانية التي اعلنت ولاءها للقاعدة والمسؤولة عن اكثر من 420 هجوما انتحاريا بغالبيتها أوقعت حوالى اربعة الاف قتيل في كافة انحاء البلاد في السنوات الثلاث الماضية.

وفي غالبية الحالات يستهدف الانتحاريون منشآت عسكرية او تابعة للشرطة ومباني حكومية او ادارات محلية لكنهم كثفوا ايضا في الاونة الاخيرة الاهداف المدنية وصولا الى المساجد.

وفي التاسع من تموز/يوليو الماضي، اسفر تفجير انتحاري بسيارة مفخخة عن مقتل 105 اشخاص في مدينة ياكاغوند في مهمند.

كما ان المناطق القبلية تعتبر قاعدة خلفية مهمة لحركة طالبان الافغانية التي تقاتل في افغانستان حوالى 150 الف جندي من القوات الدولية.

من جهة اخرى فان الطائرات بدون طيار التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تشن بشكل شبه يومي هجمات على هذه المناطق الباكستانية الحدودية بصواريخ تستهدف العناصر المسلحة.

طائرة بدون طيار

وفي هذا الإطار، قتل 5 مسلحين في هجوم شنته طائرة بدون طيار أمريكية في شمال غربي باكستان، وفق مسؤولين باكستانيين.

وأضاف المسؤولون أن الصواريخ التي انطلقت من طائرة بدون طيار أمريكية استهدفت عربة وبناية في منطقة شمالي وزيرستان القبلية بالقرب من الحدود الأفغانية.

وتعرضت المنطقة القبلية التي يختبأ فيها عناصر طالبان والقاعدة مرارا إلى هجمات من قبل طائرات بدون طيار أمريكية.

وشنت طائرات بدون طيار أمريكية أكثر من 100 ضربة جوية خلال عام 2010 وشملت معظم الضربات منطقة شمال وزيرستان.

ويُعتقد أن متشددين إسلاميين أقاموا دويلة مصغرة في المنطقة القبلية التي لا تخضع للسلطة المركزية في إسلام آباد.

وذكرت التقارير أن ضربة الاثنين حدثت في منطقة خيسور شمال وزيرستان.

وتنتقد الحكومة الباكستانية علانية هذه الضربات الجوية التي تنفذها طائرات بدون طيار ضد مسلحين لكن مراقبين يقولون إن المسؤولين الباكستانيين يغضون الطرف عن هذه الضربات.

وعادة لا تؤكد الإدارة الأمريكية ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية حدوث هذه الضربات لكن محللين يقولون إن القوات الأمريكية هي الوحيدة التي تملك هذه الطائرات في المنطقة.

المزيد حول هذه القصة