لقاء دبلوماسي امريكي ياباني كوري جنوبي حول كوريا الشمالية

هيلاري كلينتون

ناقشت التطورات في شبه الجزيرة الكورية

اجتمعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون مع نظيريها الياباني والكوري الجنوبي لمناقشة قلق البلدين حول التطورات الاخيرة مع كوريا الشمالية.

وكانت كوريا الشمالية قد اطلقت الشهر الماضي قذائف مدفعية على جزيرة كورية جنوبية تسبب في مقتل اربعة اشخاص.

وقالت كلينتون عقب الاجتماع ان الصين لها دور خاص تلعبه في التأثير على تصرفات كوريا الشمالية.

كما اكدت الوزيرة الامريكية على موقف بلادها القائل انه عودة كوريا الشمالية الى المفاوضات مشروط بتوقفها عن الاستفزازات والتصرفات العدائية.

ويأتي هذا اللقاء في وقت بدأ فيه الجيش الكوري الجنوبي مناورات عسكرية واسعة بالذخيرة الحية، مع استمرار التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

فقد اعلنت هيئة اركان القوات الكورية الجنوبية ان هذه المناورات العسكرية التي ستستمر خمسة ايام، وبدأت في 29 موقعا مختلفا بما فيها الجزر القريبة من الحدود البحرية المتنازع عليها بين الكوريتين في البحر الاصفر.

ويشارك في المناورات التي تحمل اسم "السيف الحاد" 44 ألف جندي و400 مقاتلة و60 سفينة حربية.

وانضمت حاملة الطائرات الأمريكية "جورج واشنطن" التي تعمل بالطاقة النووية، الى المناورات، بعدما شاركت في المناورات الأخيرة التي جرت بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان، وانضمت الى المدمرات اليابانية "ايجيس" المجهزة بالصواريخ ومقاتلات "اف 15"، وسط رياح عاتية وامطار.

وكان من المقرر ان تجري هذه التدريبات قبل قصف كوريا الشمالية جزيرة يونبيونج. لكنها تأجلت لتتزامن مع الذكرى الخمسين للتحالف الأمريكي- الياباني، ومن المقرر أن تستمر حتى العاشر من ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وعززت كوريا الجنوبية دفاعاتها في الجزر الخمس الواقعة في هذه المنطقة بنشر جنود وقاذفات صواريخ وصواريخ مضادة للطائرات، بعدما قصفت كوريا الشمالية جزيرة يونبيونج في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وبررت بيونجيانج قصف الجزيرة مدعية ان سيول اطلقت قذائف في المنطقة البحرية المتنازع عليها خلال تدريبات عسكرية.

غير ان المناورات لن تجري على مقربة من يونبيونج، لكنها ستتضمن اطلاق نار قرب جزيرة دايشونج على مسافة 80 كلم غرب يونبيونج.

ولم يعرف بعد ما اذا كانت المناورات ستتضمن اطلاق نار في المنطقة البحرية التي تطالب بها بيونجيانج.

وترفض كوريا الشمالية خط الحدود البحرية الذي رسمته الامم المتحدة بعد الحرب الكورية (1950-1953)، والمعروف بخط حدود الشمال.

وقال ناطق باسم هيئة الاركان الكورية الجنوبية ان "المناورات التي تجري جنوب خط حدود الشمال في مجالنا البحري هي تدريبات عادلة ومشروعة وسنواصل هذه المناورات مهما جرى"، نقلا عن كلام وزير الدفاع الجديد كيم كوان-جين.

واعتبرت بيونجيانج هذه المناورات بمثابة محاولة للعودة الى الحرب.

وحذر كيم كوان-جين في وقت سابق بأن سيول سترد بضربات جوية على اي هجوم جديد من الشمال.


أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك