ويكيليكس: خطط طوارئ اطلسية للدفاع عن دول البلطيق

ويكليكس
Image caption خطط امريكية اطلسية للدفاع عن دول البلطيق

اظهرت وثائق نشرها موقع ويكيليكس ان الولايات المتحدة وحلف الاطلسي وضعا خططا للدفاع عن دول البلطيق الثلاث ضد هجوم محتمل من روسيا.

وتشير البرقيات الدبلوماسية السرية التي سربها ونشرها هذا الموقع على الانترنت، ونشرتها صحف غربية منها صحيفة الجارديان البريطانية، الى ان خططا وضعت بالفعل لنشر تسع فرق عسكرية في دول البلطيق للدفاع عنها ضد هجوم روسي محتمل.

وكان قرار موقع ويكيليكس نشر الآلاف من البرقيات والوثائق الدبلوماسية الامريكية السرية قد اغضب واحرج الحكومة الامريكية وعدد من حكومات العالم.

في تلك الاثناء قالت السلطات البريطانية انها تسلمت مذكرة اعتقال من الشرطة الدولية (الانتربول) بحق صاحب الموقع جوليان اسانج، كما قرر بنك البريد السويسري تجميد حساب الموقع لديه.

وتشير الوثائق المسربة الى ان وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون وقعت في يناير/ كانون الثاني الماضي برقية تقول ان الحلفاء في الاطلسي وافقوا على توسيع خطط طوارئ للدفاع عن بولندا، وتتضمن الخطط ايضا شمول دول البلطيق، وهي استونيا ولاتفيا ولتوانيا، ضد اي هجوم روسي محتمل.

وتوضح البرقية ان الخطة تتضمن نشر فرق عسكرية امريكية وبريطانية والمانية وبولندية، على ان تناقش هذه الخطط علنا لانها قد تتسبب في مزيد من التوتر بين الناتو وموسكو.

ويقول مراسل بي بي سي للشؤون الدولية بيتر بايلز ان هذه الوثائق كتبت على ما يبدو على النقيض من جهود واشنطن لاعادة رسم العلاقات مع روسيا على نحو يرفع من مستوى التعاون مع موسكو.

ويضيف انه في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة وبعض الحلفاء في الناتو الى توسيع دورهم في مواجهة تحديات دولية اكبر، ما زال بعض اعضاء الحلف من وسط اوروبا يشعرون بالقلق من التهديدات المحتملة التي يشكلها عدوهم القديم، روسيا.

ويقول بايلز ان دول البلطيق يجب ان تكون مشمولة بخطط الناتو لحمايتها من خطر روسي محتمل.

ويقول محللون ان بعض البريقات اظهرت وجود درجة من الاحباط والانزعاج بين وارسو وواشنطن حول خطط نشر صواريخ باتريوت في بولندا.

اذ بدلا من ان يستلم البولنديون انظمة صواريخ كاملة التجهيز بطواقمها، ارسلت واشنطن قاذفات ناقصة من صواريخها، وعدد قليل من الجنود المنوطين بتشغيلها.