كلينتون تطالب الفلسطينيين والإسرائيليين البدء فورا ببحث القضايا الرئيسية العالقة

هيلاري
Image caption كلينتون ستطلب من الطرفين بدء معالجة قضايا الخلاف الرئيسية مثل الأمن والحدود واللاجئين

دعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون إسرائيل والفلسطينيين إلى البدء "فورا" في بحث القضايا الرئيسية في مفاوضات السلام بالتفصيل لإنهاء الصراع المستمر منذ عقود طويلة.

وتعهدت كلينتون في خطاب في واشنطن أمام مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين بان "الولايات المتحدة لن تكون شريكا متفرجا".

واضافت "سوف نعمل على الحد من الخلافات عبر طرح الاسئلة الصعبة وعبر انتظار الاجوبة الحقيقية وعبر طرح افكارنا عندما يلزم الأمر ذلك".

والقت كلينتون كلمتها امام منتدى (سابان) الذي يجمع متخصصين في شؤون المنطقة وذلك بعيد أيام من إعلان واشنطن تخليها عن السعي لاقناع اسرائيل بتمديد تجميد للاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كراولي قد قال في وقت سابق أن كلينتون ستبلغ إسرائيل والفلسطينيين ان مسؤولية حل الصراع بينهما تقع عليهما وانها ستحث الطرفين على بدء التفاوض بشأن القضايا الاساسية.

وصرح كراولي بأن بلاده لم تغير استراتيجيتها انما تكتيكها فقط وستركز الان على التفاوض حول "مسائل أساسية" في هذا النزاع المستمر منذ ستين عاما.

من جانبه أكد المتحدث باسم البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما سيبقى ملتزما بعملية السلام في الشرق الاوسط رغم "اخفاقات" تتعلق بالاستيطان الاسرائيلي.

وقال روبرت جيبس "الرئيس أوباما يعي ان عملية السلام ليست سهلة وتتطلب مشاركة دائمة ومتواصلة من جانبنا".

وأضاف "ايا كانت الاخفاقات على المدى القصير فهو سيواصل الاهتمام" بهذا الملف.

وكانت كلينتون قد أجرت محادثات في واشنطن مع مسؤولين فلسطينيين واسرائيليين.

وعقب اجتماعها مع الجانب الفلسطيني صرح رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بأنه سيحمل مجموعة من الرسائل للرئيس عباس من الجانب الأمريكي.

وقال عريقات إنه من السابق لأوانه الحديث عن إمكانية إجراء مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مشيراً إلى أن المرحلة الحالية هي مرحلة مشاورات.

المزيد حول هذه القصة