الدول المقاطعة لحفل تسليم جائزة نوبل للسلام

ليو شياوبو
Image caption تعارض بكين بشدة منح ليو شياوبو جائزة نوبل

قررت لجنة نوبل منح المنشق الصيني المسجون بتهمة محاولة تقويض نظام الحكم ليو شياوبو جائزة السلام لهذا العام. وقد اغضبت هذه الخطوة الحكومة الصينية التي حذرت الدول التي تقرر ارسال مندوبين عنها لحضور حفل تسليم الجائزة من انها قد تتعرض الى "عواقب".

محلل الشؤون الدولية في بي بي سي بول رينولدز يلقي نظرة على الدول التي قررت مقاطعة الحفل والاسباب التي حدت بها الى اتخاذ هذا القرار.

هناك سببان رئيسيان وراء القرار الذي اتخذته عدة دول بمقاطعة حفل تسليم جائزة نوبل للسلام للمنشق الصيني ليو شياوبو في العاصمة النرويجية اوسلو اليوم الجمعة. السبب الاول هو ان الجائزة منحت الى منشق سياسي، والثاني هو ان الحكومة الصينية اعترضت على ذلك. فالحكومات التي لا تحمل اي ود للمنشقين اعترضت على منح الجائزة لليو وقررت مقاطعة الحفل. اما السبب الثاني، الذي يتعلق بتحذير الصين للدول التي تحضر بعواقب لم تسمها، فهو مهم لأنه يشير الى قدرة الصين المتعاظمة على فرض نفوذها حول العالم باستخدام قوتها الاقتصادية.

تقول لجنة نوبل إن 45 من السفارات الـ 65 المعتمدة في النرويج قبلت الدعوة وسترسل ممثلين عنها لحضور حفل تسليم الجائزة. الا ان 18 بلدا - بما فيها الصين - قررت مقاطعة الحفل. وهذه الدول هي روسيا وكازاخستان والجزائر وتونس والمملكة العربية السعودية وباكستان وسري لانكا والعراق وايران وفيتنام وافغانستان وفنزويلا ومصر والسودان وكوبا والمغرب. وكانت صربيا قد اعلنت بأنها ستقاطع الحفل الا انها عادت وقالت إنها سترسل ممثل عنها.

الدول المقاطعة لحفل تسليم جائزة نوبل للسلام
الدولة ما قالته تحليل لسبب المقاطعة
الصين "هناك اكثر من 100 دولة ومنظمة دولية عبرت عن دعمها الصريح للموقف الصيني في معارضة جائزة نوبل للسلام وهو موقف يثبت بجلاء ان المجتمع الدولي يرفض قرار لجنة نوبل." هذا ما قالته جيانغ يو الناطقة باسم الخارجية الصينية ادانت الحكومة الصينية قرار منح الجائزة لليو شياوبو باعتباره "فاحشة"، ومارست ضغوطا على الدول الاخرى لاجبارها على مقاطعة حفل تسليم الجائزة. وكانت الصين قد حذرت اوائل الشهر الماضي من عواقب لم تسمها للدول التي تبدي دعما لليو في حفل التسليم. ويبدو ان الحكومة الصينية اعادت الدعوة التي وصلتها لحضور الحفل دون ان تفتحها.
كوبا كتب فيدل كاسترو مؤخرا: "لنتمنى ان تكون هذه كبوة من الكبوات التي تصيب هذه الجائزة، التي كانت تحظى باحترام كبير في يوم ما، بين الفترة والاخرى، وان لا تكون عرفا جديدا." الموقف الكوبي متأثر بكون الجائزة منحت لمنشق. ما يفهم من كلام كاسترو ان قرار لجنة نوبل هدفه سياسي بالدرجة الاولى وهو امر يعارضه كليا.
كازاخستان قالت وزارة الخارجية إن سفيرها في اوسلو مشغول جدا ولن يتمكن من الحضور. الصين من اكبر المستثمرين في صناعة النفط بكازاخستان. البلدان جاران، وما لبثت كازاخستان تؤيد سياسة بكين الخارجية. وتتعرض الحكومة الكازاخستانية نفسها لاتهامات بانها تقوم بسجن المنشقين والناشطين السياسيين.
روسيا قال ناطق باسم السفارة الروسية في اوسلو اوائل الشهر الماضي إن السفير الروسي لن يكون في النرويج وقت الحفل. وقال الناطق إن القرار لا يحمل اية دوافع سياسية وان الصين لم تضغط على روسيا بهذا الصدد. لا تحتاج روسيا الى ان تماشي الصين، فهي بلد كبير. ولكن عامل المنشقين مهم في حالتها. تمر روسيا الآن في مرحلة تسلطية رغم اصرارها على انها انما تحاول اعادة شيء من الانضباط الذي فقدته في الحقبة التي تلت نهاية الحرب الباردة.
فنزويلا انتقد الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز اعلام بلده المعارض لقيامه بتغطية اخبار جائزة نوبل للسلام. ونقل عن الرئيس تشافيز قوله: "ليو هذا مثل اوباما الفائز الآخر بجائزة السلام. عاشت الصين! عاشت سيادتها واستقلالها وعظمتها!" تساند فنزويلا الموقف الكوبي من الجائزة.
باكستان لم تدل بأي موقف رسمي تحرص الحكومة الباكستانية على الظهور بمظهر التأييد للصين. فالصين تحظى بشعبية كبيرة في صفوف الشعب الباكستاني عامة والصفوة الحاكمة بشكل خاص. وتربط البلدين علاقات اقتصادية وعسكرية قوية، وتنظر باكستان الى الصين بوصفها حليفتها الاقوى والاهم. كما لا تريد باكستان ان ينظر اليها بوصفها تتساهل مع المنشقين السياسيين.
العراق لم يدل بموقف رسمي الصين تستثمر في صناعة النفط العراقية، والعراق بحاجة الى عوائد النفط.
المغرب لم تدل بموقف رسمي الموقف من المنشقين. فلا تقيم المغرب علاقات اقتصادية مهمة مع الصين، ولكنها تشعر بالقلق ازاء احتمال تنامي ظاهرة منح الجائزة لمنشقين. وعلى وجه التحديد، تشعر المغرب بالقلق من احتمال منح الجائزة لاميناتو حيدر، الناشطة في سبيل استقلال الصحراء الغربية.
افغانستان لم تدل بموقف رسمي تعتبر الصين مصدرا مهما للمساعدات والمعونات التنموية لافغانستان.
ايران لم تدل بموقف رسمي تستثمر الصين في صناعة النفط الايرانية، كما تعتمد ايران على الفيتو الصيني في مجلس الامن.
فيتنام لم تدل بموقف رسمي تتردد القيادة الفيتنامية دائما في الترحيب بمنح المنشقين الجوائز والتقدير. وكان لي دوك ثو، وزير الخارجية الذي وقع اتفاق السلام مع الولايات المتحدة عام 1973 هو الفيتنامي الوحيد الحائز على جائزة السلام. الا انه رفضها دون ان يذكر الاسباب.
تونس لم تدل بموقف رسمي تعارض تونس منح الجوائز لمنشقين.
العربية السعودية لم تدل بموقف رسمي الصين شريك تجاري مهم، كما لا ترغب السعودية بتشجيع المنشقين.
مصر لم تدل بموقف رسمي الموقف من المنشقين مهم بالنسبة لحكومة تتبع سياسات تعسفية تجاه المعارضين.
السودان لم يدل بموقف رسمي تربط السودان علاقات تجارية ونفطية قوية بالصين.
سري لانكا اعلن الناطق باسم الخارجية السريلانكية بأن السفير السريلانكي في اوسلو لن يحضر حفل تسليم الجائزة. للصين استثمارات كبيرة في سريلانكا، كما دعمت الصين الحكومة السريلانكية سياسيا اثناء حربها مع نمور التاميل المتمردين.
الجزائر لم تدل بموقف رسمي تربط الجزائر بالصين علاقات تجارية قوية. ودشن البلدان شراكة استراتيجية في عام 2008، وتقوم الصين بتشييد الطرق واستكشاف النقط في الجزائر.

المزيد حول هذه القصة