كلينتون تعرب عن احباط امريكا من تعطل سلام الشرق الاوسط

هيلاري
Image caption كلينتون ستطلب من الطرفين بدء معالجة قضايا الخلاف الرئيسية مثل الأمن والحدود واللاجئين

اعربت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون عن احباطها من الجمود بين الفلسطينيين والاسرائيليين وان اكدت ان ادارة الرئيس اوباما "لن تفقد الامل".

وقالت ان الولايات المتحدة ستواصل الضغط للتوصل الى حل وطالبت الطرفين بتنحية خلافاتهما جانبا، لكن دون ان تطرح سبيلا لتحقيق ذلك الحل.

وكانت كلينتون تتحدث في منتدى سابان، وهو مؤتمر لمعهد بروكنغز عن السياسة الامريكية في الشرق الاوسط.

وقالت: "ليس سرا ان امام الطرفين طريقا طويلا وانهما لم يتخذا بعد القرارات الصعبة التي يتطلبها تحقيق السلام".

ودعت وزيرة الخارجية الامريكية الإسرائيليين والفلسطينيين إلى البدء "فورا" في بحث القضايا الرئيسية في مفاوضات السلام بالتفصيل لإنهاء الصراع المستمر منذ عقود طويلة.

وتعهدت كلينتون بان "الولايات المتحدة لن تكون شريكا متفرجا".

واضافت: "سوف نعمل على الحد من الخلافات عبر طرح الاسئلة الصعبة وعبر انتظار الاجوبة الحقيقية وعبر طرح افكارنا عندما يلزم الأمر ذلك".

وذلك اول خطاب لكلينتون بشأن سياسة امريكا في الشرق الاوسط بعد ان تخلت الولايات المتحدة الاسبوع الماضي عن محاولاتها اقناع اسرائيل بالكف عن البناء الاستيطاني، وهي خطوة قال الفلسطينيون انها اساسية اذا كانوا سيستأنفون محادثات السلام المباشرة التي توقفت بعد فترة وجيزة من بدئها في سبتمبر/ايلول.

وقالت كلينتون ان واشنطن، التي سترسل مبعوث السلام الامريكي الخاص جورج ميتشل الى المنطقة هذا الاسبوع، ستركز الان على السعي الى تضييق هوة الخلافات بشأن سلسلة من "القضايا الاساسية" ثبت صعوبة حلها كلها.

وتشمل تلك القضايا الحدود والامن والمستوطنات والمياه واللاجئين والقدس.

وكررت كلينتون التزام امريكا القوي بامن اسرائيل، في الوقت الذي اكدت فيه من جديد ان الولايات المتحدة تعتبر استمرار بناء المستوطنات اليهودية في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي.

من جانبه أكد المتحدث باسم البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما سيبقى ملتزما بعملية السلام في الشرق الاوسط رغم "اخفاقات" تتعلق بالاستيطان الاسرائيلي.

وقال روبرت جيبس: "الرئيس أوباما يعي ان عملية السلام ليست سهلة وتتطلب مشاركة دائمة ومتواصلة من جانبنا".

وأضاف "ايا كانت الاخفاقات على المدى القصير فهو سيواصل الاهتمام" بهذا الملف.

وكانت كلينتون قد أجرت محادثات في واشنطن مع مسؤولين فلسطينيين واسرائيليين.

وعقب اجتماعها مع الجانب الفلسطيني صرح رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بأنه سيحمل مجموعة من الرسائل للرئيس عباس من الجانب الأمريكي.

وقال عريقات إنه من السابق لأوانه الحديث عن إمكانية إجراء مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مشيراً إلى أن المرحلة الحالية هي مرحلة مشاورات.

المزيد حول هذه القصة