القراصنة الصوماليون يفرجون عن السفينة الليبيرية

قراصنة
Image caption القوة الأوروبية تنتشر على سواحل الصومال منذ عام 2008 لمكافحة القرصنة

افرج القراصنة الصوماليون يوم السبت عن سفينة شحن يونانية تحمل علم ليبيريا كانوا قد احتجزوها يوم الجمعة حسبما اعلنت القوة الاوروبية للتصدي للقرصنة البحرية.

وذكرت تقارير ان مفاوضات حول فدية كانت جارية بين القراصنة والشركة التي تشغل السفينة، لكن لم يعرف ما اذا تم دفع فدية.

وكان القراصنة قد احتجزوا السفينة المؤلف طاقمها من 23 بورميا قبالة الحدود بين تنزانيا وموزامبيق.

وكانت القوة الاوروبية قد ذكرت في بيانها الجمعة ان "سفينة "ام في بناما" التي تنقل حاويات وتقوم بتشغيلها شركة مقرها في الولايات المتحدة تعرضت بعد ظهر الجمعة لهجوم من زورقين على متنهما خمسة قراصنة مسلحين فيما كانت متجهة من دار السلام الى بيرا في تنزانيا".

واضاف البيان ان القراصنة استخدموا قنابل يدوية خلال الهجوم الذي وقع على بعد حوالى ثمانين ميلا بحريا شرق الحدود بين تنزانيا وموزامبيق.

وقالت القوة الاوروبية ان "هذا الهجوم الذي وقع عند الطرف الجنوبي للمياه الصومالية هو مثال جديد على التوسع المستمر لمنطقة نفوذ القراصنة".

حادث آخر

وفي حادث آخر اعلن مسؤولون بنجلادشيون ان سفينة جاهان موني التي ترفع علم بنجلادش خطفها قراصنة في بحر العرب قبالة الساحل الهندي الاسبوع الماضي اقتيدت الى الساحل الصومالي.

وقال مسؤول في شركة "بريف رويال" للملاحة ان السفينة التي كانت مبحرة الى اوروبا حاملة بضائع من سنغافورة "شوهدت راسية قبالة ساحل الصومال".

واضاف المسؤول "ان الشركة حريصة على التفاوض مع الخاطفين من اجل الافراج عن كل افراد طاقم السفينة الـ26".

وكانت بنجلادش قد طلبت المساعدة من فرق مكافحة القرصنة في دبي وسنغافورة وحرس السواحل الهندي عقب خطف السفينة.

المزيد حول هذه القصة