وتارا يطالب باغبو بترك السلطة في ساحل العاج

الحسن وتارا
Image caption عين الرئيس المنتخب حكومة تحميها الامم المتحدة مقابل حكومة الرئيس الباقي في السلطة

قال الحسن وتارا، الذي يعتبر على نطاق واسع الفائز في الانتخابات الرئاسية في ساحل العاج، ان على منافسه الرئيس الباقي في الحكم لوران باغبو ان يترك السلطة لبدء محادثات بينهما.

وقال متحدث باسم وتارا انه لا يعارض المفاوضات، لكن المحادثات لا يمكن ان تبدأ ما لم يعترف الجميع بانه الفائز في انتخابات الرائسة.

وكان الاتحاد الافريقي علق عضوية ساحل العاج فيه طالما بقي باغبو في السلطة.

وكان يؤمل ان تؤدي الانتخابات الى توحيد الصفوف في ساحل العاج، اكبر منتج للكاكاو في العالم، بعد الحرب الاهلية عام 2002.

وكانت مفوضية الانتخابات في ساحل العاج اعلنت فوز وتارا في انتخابات 28 نوفمبر/تشرين الثاني بنسبة 54.1 في المئة من الاصوات مقابل 45.9 في المئة لمنافسه الرئيس السابق والباقي في السلطة.

الا ان مراسل بي بي سي جون جيمس يقول ان الجمود السياسي لا يبدو انه في طريقه للحل قريبا.

وعين وتارا رئيسا للوزراء، هو المتمرد السابق غيلوم سورو، وقال انه يبدأ العمل رسميا من مكتب الرئاسة الاسبوع المقبل.

الا ان المبنى الذي يضم مكاتب الرئاسة لا يزال تحت سيطرة باغبو.

ومع اداء كل من وتارا وباغبو اليمين الدستورية وتعيين كل منهما حكومة، تخضع ادارة وتارا الان لحماية الامم المتحدة في فندق بمدينة ابيدجان.

ويحظى باجبو بدعم بعض الجنرالات ويسيطر على التفلزيون الرسمي.

وقال باغبو يوم الخميس انه مستعد للتفاوض لكنه يرفض الانتقال الى منفى ويريد على ما يبدو اتفاقا لتقاسم السلطة وهو ما ترفضه المعارضة تماما كما بقول مراسلنا.