الشرطة السويدية: تفجيرات استوكهولم "عمل ارهابي"

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت الشرطة السويدية يوم السبت إنها تحقق في الانفجارين اللذين شهدتهما العاصمة استوكهولم مساء السبت على انهما عبارة عن "جريمتين ارهابيتين"، مضيفة بأنها تمكنت من الحصول على ادلة مفيدة.

ونقلت وكالة رويترز عن اندرز ثورنبيرج المسؤول في جهاز الامن السويدي قوله: "نحقق في التفجيرين باعتبارهما جريمة ارهابية وفق القانون السويدي. ما زالت التحقيقات جارية، ولكننا قررنا عدم رفع حالة التأهب في هذه الحالة."

انفجارات ستوكهولم

قتل شخص واحد واصيب اثنان في التفجيرين

وكان الانفجاران اللذان استهدفا قلب العاصمة السويدية في حوالي الساعة الخامسة من مساء امس السبت قد اديا الى مقتل شخص واحد واصابة اثنين بجروح. ووقع الانفجاران بعد تسلم احدى وكالات الانباء المحلية رسالة تهديد دعت فيها الجهة التي بعثتها "المجاهدين" في السويد واوروبا الى الانتفاض.

فقد انفجرت سيارة مفخخة كانت مركونة قرب شارع (دروتنينجاتان) التجاري، ووقع التفجير الثاني في منطقة مجاورة بعد دقائق قليلة.

وقالت الصحافة السويدية إن الانفجار الثاني كان انتحاريا، ولكن الشرطة قالت إنها لم تتأكد من السبب بعد.

من جانبه، قال وزير الخارجية السويدي كارل بيلد إن "هجوما ارهابيا" استهدف العاصمة وكان يمكن ان يؤدي الى "نتائج كارثية" قد احبط.

ووصف الوزير بيلد في رسالة بعث بها عبر موقع (تويتر) التفجيرين بأنهما "يثيران القلق الى حد بعيد."

وكانت وكالة (TT) السويدية للانباء قد قالت إنها تسلمت رسالة الكترونية حملت نبرة تهديد قبل وقوع التفجيرين بقليل دعا فيها باعثوها من اسموهم "بالمجاهدين" في السويد وعموم اوروبا الى "الانتفاض."

وهاجمت الرسالة السويد لسماحها بنشر الصور الكاريكاتيرية التي رسمها الفنان لارس فيلكس، ولمشاركتها في قوة حلف شمال الاطلسي في افغانستان، وتوعدت السويديين بأنهم "سيموتون مثلما يموت اخوتنا واخواتنا."

يذكر ان للسويد 500 جندي ضمن القوات الغربية العاملة في افغانستان.

وكانت السويد قد رفعت درجة التأهب في اراضيها من الدرجة الدنيا الى الدرجة العليا بسبب ما وصفته السلطات المختصة "بتغير في نشاط" بعض الجماعات التي تعتقد انها كانت تعد لتنفيذ هجمات في البلاد.

"قنابل انبوبية"

ووقع الانفجارات في وقت كانت شوارع العاصمة تعج بالمتبضعين.

وانفجرت السيارة المفخخة في الساعة الخامسة من مساء السبت بالتوقيت المحلي (الرابعة بتوقيت جرينتش)، بينما وقع الانفجار الثاني بعد 10 الى 15 دقيقة في شارع لا يبعد سوى 300 مترا عن موقع الانفجار الاول حسبما صرح به كييل ليندجرين الناطق باسم شرطة ستوكهولم.

وقد عثر على جثة قتيل قرب موقع الانفجار الثاني، كما اصيب شخصان اصابت طفيفة في نفس المكان.

وعند سؤاله عن احتمال ان يكون القتيل قد فجر نفسه، رد الناطق باسم الشرطة بأن ذلك "ممكن."

وقالت تقارير غير مؤكدة اوردتها صحيفة (افتونبلاديت) السويدية إن القتيل كان يحمل قنابل انبوبية اضافة الى حقيبة ملأى بالمسامير.

وقال يوهانسون إن السيارة المفخخة كانت تحتوي على عبوات غاز، وان "انفجارها كان عبارة عن سلسلة من الانفجارات الصغيرة."

ولم تدل الشرطة بمعلومات عن هوية القتيل او المصابين.

ونقلت وكالة اسوشييتيدبريس للانباء عن احد منتسبيها السابقين الذي كان موجودا قرب مكان الانفجار الثاني قوله إن القتيل اصيب بجروح كبيرة في منطقة المعدة.

وقال الشاهد: "بدا وكأن القتيل كان يحمل شيئا انفجر في بطنه."

ادانة

وقد ادان امام جامع ستوكهولم الكبير التفجيرين الذين وقعا في العاصمة السويدية مساء السبت.

وقال الشيخ حسن موسى، امام جامع (سودرمالم)، في بيان نشرته وكالة (TT) للانباء "كل اشكال الهجمات والعنف والتهديدات التي تستهدف الابرياء مهما كانت دوافعها او تبريراتها."

واضاف الامام بأن السهر على امن السويد واستقرارها واجب ديني واجتماعي.



أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك