الشرطة البريطانية تفتش شقة في لندن على خلفية تفجيرات السويد

موقع التفجير
Image caption شابة عند الزاوية التي فجر أمامها الانتحاري نفسه

صرحت الشرطة البريطانية أنها تقوم بتفتيش شقة شمالي لندن على خلفية التفجيرات التي وقعت في السويد.

وقد جرى تفتيش الشقة الواقعة في بيدفوردشير بموجب قانون الإرهاب لعام 2000 مساء الأحد.

وقالت مصادر سكوتلاند يارد إنه لم يجر اعتقال أي شخص في بريطانيا كما لم يتم العثور على أية مواد مشبوهة.

ويتوقع أن تستأنف عمليات التفتيش لاحفا.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية البريطانية "سنبقى على اتصال مع السلطات السويدية، وليس من الملائم التعليق على مجريات التحقيق في السويد".

وكانت الاستخبارات السويدية قد رفضت مساء الاحد التعليق على المعلومات التي كشفت هوية المنفذ المفترض لاعتداء استوكهولم.

واكتفت كارولينا ايكوس المتحدثة باسم الاستخبارات السويدية بالقول: "لن يصدر منا اي تعليق على هوية الشخص الذي عثر عليه مقتولا".

ونشر موقع اسلامي على الانترنت باسم "شموخ الاسلام" الاحد صورة للانتحاري الذي فجر نفسه في استوكهولم السبت، واعلن ان اسمه تيمور عبد الوهاب.

ويظهر في الصورة وسط منطقة خضراء، شاب يرتدي ثيابا غربية سوداء ويضع نظارات سوداء ويضع يديه في جيبيه.

والصورة نفسها نشرها الاحد موقع صحيفة اكسبرسن الواسعة الانتشار في ستوكهولم على اساس انها عائدة الى المنفذ المفترض للاعتداء الفاشل. لكن الصحيفة لم تحدد هوية صاحب الصورة.

وعن الاسباب التي تدفع الصحيفة الى التاكيد ان الصورة تعود الى الانتحاري، قال احد مسؤولي قسم التصوير في اكسبرسن: "لدينا ما يكفي من الادلة".

وكان انفجاران متزامنان تقريبا يبعد احدهما عن الاخر نحو 200 متر وقعا مساء السبت في ستوكهولم ما ادى الى سقوط قتيل، يعتقد انه الانتحاري، وجريحين.

وقبل ذلك بعشر دقائق، تلقت وكالة "تي.تي" وجهاز الاستخبارات السويدية رسالة الكترونية باللغتين السويدية والعربية افادت عن تنفيذ "عمليات" تستهدف "الحرب على الاسلام" التي تشنها السويد، لا سيما في افغانستان.

المزيد حول هذه القصة