هيومن رايتس ووتش: المسلحون يستهدفون المعلمين بشكل منظم في باكستان

باكستان
Image caption مئات المعلمين طلبوا نقلهم من اقليم بلوشستان بسبب الهجمات المتزايدة

قالت منظمة هيومن رايتس وتش إن المعلمين في اقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان يتعرضون للاستهداف والقتل بشكل منظم.

وأضافت المنظمة في تقرير جديد أن ما لا يقل عن 22 معلما قتلوا في الاقليم بين يناير/ كانون الثاني 2008 وأكتوبر/ تشرين الأول 2010.

ورصد تقرير المنظمة عشرات الهجمات في بلوشستان.

وعلى الرغم من الموارد المعدنية الهائلة فيه، إلا أن اقليم بلوشستان الباكستاني لا يزال الأكثر فقرا، في البلاد.

وتشترك مجموعات قبلية وحركات سياسية قومية في مثل هذه الهجمات.

وتشارك كل المجموعات هذه في الهجمات على المعلمين، وفقا لتقرير هيومن رايتس ووتش.

تقدم المنطقة

واعتبرت المنظمة مستقبل المعلمين على المحك.

وقال علي دايان حسن الباحث في المنظمة لبي بي سي "إذا لم تتوقف هذه العمليات فإن مستقبلا قاتما ينتظر أطفال بلوشستان".

وتعد هيومن رايتس ووتش أول منظمة حقوقية دولية توثق استهداف المدنيين المتزايد في بلوشستان.

وقد اعتمد التقرير على شهادات وروايات شهود العيان من أقارب وزملاء الضحايا.

وطالب مئات المدرسين بنقلهم إلى خارج الاقليم بسبب زيادة الهجمات.

وينحدر معظم المستهدفين من مقاطعة البنجاب، حيث يسيطر البنجابيون على الجيش.

لكن المسلحيين الإسلاميين السنة المحليين، المتحالفيين مع طالبان يشاركون في عمليات القتل، وقد استهدفوا الطائفة الشيعية، أيضاً خاصة في كويتا عاصمة الاقليم.

ولا تزال الحكومة الباكستانية غير قادرة على السيطرة على العنف حتى الآن رغم نشر قوات إضافية في بلوشستان.