بولندا: أول نائب أسود في البرلمان البولندي يدلي باليمين الدستورية

جون ابراهام غودسون
Image caption تعرض غودسون للضرب مرتين في بداية وجوده في بولندا لأسباب عنصرية

أدلى المواطن البولندي جون ابراهام غودسون، الذي ولد وترعرع في نيجيريا، باليمين الدستورية ليصبح أول عضو أسود في البرلمان البولندي.

وقد شغل غودسون عضوية مجلس مدينة لودز قبل توليه مقعد في البرلمان، الذي أخلته زميلة له في الحزب بعد الانتخابات المحلية.

وقد أثار دخوله البرلمان ضجة وجدلاً لدى وسائل الاعلام في بلد يسود فيه البيض.

وجاء غودسون الى بولندا في التسعينيات من العام الماضي، وفتح مدرسة لتعليم اللغة الإنكليزية، وعمل كقس في كنيسة بروتستانتية.

وقد تزوج منذ ذلك الحين امرأة بولندية ولديه أربعة أطفال.

حادث عنصري

غودسون عضو في حزب يمين الوسط "المنبر المدني"، وقد تم تعيينه في المقعد الذي أخلته زميلته هانا زادانوسكافتر بعد ان انتخبت رئيسة لبلدية لودز.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة البولندية وارسو آدم أيستون أنه من النادر رؤية سود حتى في العاصمة البولندية وارسو، التي تعد مدينة مختلطة.

ويضيف أن العنصرية لا تزال مشكلة في بولندا، حيث أنه حتى المتعلمين يروون نكتاً عنصرية.

وقد تعرض غودسون للضرب مرتين في التسعينيات من القرن الماضي، لكنه يقول أن المواقف تجاه السود في بولندا تتغير نحو الأفضل، وخصوصا منذ انضمام البلاد الى الاتحاد الاوروبي منذ ست سنوات.

وقد تحدث غودسون في وقت سابق للاذاعة البولندية، وقال: "أنا من لودز، وسأعيش هنا، أريد أن أموت هنا وأريد أن أدفن هنا."