مبعوث أمريكي إلى كوريا الشمالية بدعوة من بيونج يانج

مفاعل يونجبيون
Image caption مفاعل يونجبيون في صورة التقطتها الأقمار الصناعية الأمريكية

سيتوجه مبعوث أمريكي الى كوريا الشمالية بدعوة من بيونج يانج، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ تصاعد التوتر الذي أعقب الهجوم على جزيرة كورية جنوبية.

والمبعوث هو حاكم ولاية نيو مكسيكو بيل ريتشاردسون الذي زار كوريا الشمالية في السابق.

وصرح ريتشاردسون عقب مغادرته الصين، وهي المحطة الأولى في زيارته الآسيوية، أنه سيحاول أن يقنع زعماء كوريا الشمالية "بتهدئة الأعصاب" قليلا، كذلك سيرى إمكانية تخفيف التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وسيقدم ريتشاردسون تقريرا الى الرئيس باراك أوباما عقب عودته.

موف تخصيب إضافي

من ناحية أخرى أعربت الخارجية الأمريكية عن اشتباهها بان لدى كوريا الشمالية موقعاً واحداً على الأقل يضاف الى الذي اعترفت بيونجيانج بأنها تطور فيه تخصيب اليورانيوم.

ورغم زيارة خبراء أمريكيين الشهر الماضي مجمعاً نووياً حديثاً في يونجبيون، إلا ان الخارجية الأمريكية تقول إن ثمة أدلة على أن نشاطات تخصيب تجري في مكان آخر.

إلى ذلك، عبر وزير الخارجية الكوري الجنوبي كيم سونج- هوان عن شكوك بلاده في أن ثمة تسهيلات نووية أخرى في يونجبيون.

استقالة

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية ان قائد الجيش الجنرال هوانج ايوي-دون قدم استقالته من منصبه، وان الرئاسة قبلت استقالته.

ياتي ذلك في الوقت الذي تتصاعد التوترات مع كوريا الشمالية عقب القصف الدموي الذي شنته الشهر الماضي على جزيرة تابعة لسيول.

وتعد هذه الاستقالة ضربة للجيش في كوريا الجنوبية الذي يواجه انتقادات بسبب ما يعتبر ردا ضعيفا على القصف الذي شنته كوريا الشمالية واثار مخاوف دولية.

وجاءت استقالة هوانج عقب معلومات صحفية انه حقق ارباحا بشكل مشكوك فيه من صفقة عقارات، وهو ما ينفيه الجنرال.

المزيد حول هذه القصة