كاميرون: لم نقم بما فيه الكفاية لمواجهة التطرف الإسلامي

ديفيد كاميرون
Image caption ديفيد كاميرون يقر بأن بلاده لم تعمل بما فيه الكفاية لمحاربة التطرف

أقر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بان بريطانيا لم تقم بما يكفي لمواجهة خطر التطرف الاسلامي داخل البلاد. ووعد كاميرون ببذل المزيد من الجهود بعد ان تبين ان الانتحاري الذي نفذ تفجير السويد درس في بريطانيا.

وقال امام البرلمان في اشارة الى جميع الاحزاب السياسية "اعتقد اننا لم نفعل ما يكفي لمواجهة انتشار التطرف الاسلامي في بلادنا".

واثارت معلومات ان الانتحاري الذي فجر نفسه في احدى مناطق التسوق في ستوكهولم السبت الماضي درس وعاش في بريطانيا، الى دفع لندن للتفكير في طرق لمواجهة التطرف.

ويأتي هذا بعد خمس سنوات من تفجير بريطانيين انفسهم في وسائل النقل البريطانية العام 2005 ما ادى الى مقتل 52 شخصا.

المزيد من الخطوات

وقال كاميرون "اعتقد ان علينا اتخاذ مزيد من الخطوات سواء كانت التاكد من ان الائمة الذين ياتون الى هذا البلد يتحدثون الانكليزية بشكل جيد، او التاكد من ازالة التطرف في جامعاتنا، وساعمل بجد لضمان تحقيق ذلك".

واضاف "علينا ان نعمل للاستثمار في اجهزتنا الاستخباراتية وعلينا التعاون مع الدول الاخرى".

واستدرك كاميرون بالقول: "ولكن علينا ان نسال كذلك لماذا يتجه هذا العدد الكبير من الشباب في بلادنا الى التطرف بهذه الطريقة غير المقبولة مطلقا".

والانتحاري منفذ تفجير السويد هو تيمور عبد الوهاب الذي كان يعيش حتى فترة قريبة في مدينة لوتون شمال لندن.

وكان يحمل كميات كبيرة من المواد المتفجرة، الا انه فجر فقط كمية صغيرة منها ادت الى مقتله.

المزيد حول هذه القصة