صندوق النقد الدولي: المانحون الدوليون يقدمون حوالي 50 مليارا لمساعدة الدول الفقيرة

نجوزي اوكونجو-اويكا
Image caption شارك في اجتماع الجمعية الدولية للتنمية حوالي 51 من الدول المانحة.

قال صندوق النقد الدولي انه تمكن من جمع 49.3 مليار دولار لمساعدة حوالي 79 دولة من الدول الفقيرة في العالم .

وتقدم هذه الاموال للجمعية الدولية للتنمية، وهي الهيئة التابعة للبنك الدولي التي توفر قروض الدول الاكثر فقرا.

وقال البنك الدولي في بيان له ان هذه الالتزامات المالية المقدمة للجمعية الدولية للتنمية تشمل الفترة من 2011 الى 2014 .

واضاف انها جاءت اعلى بنسبة 18 بالمائة من جولة جمع المنح السابقة، وانها ستساعد حوالي 200 مليون طفل وتقدم خدمات صحية لأكثر من 30 مليون شخص وتعطي مدخلا لتحسين خدمات المياه لـ 80 مليون شخص.

وجاء هذا الاعلان في بروكسل بعد اجتماع للمانحين الرئيسيين للجمعية الدولية للتنمية، والذي يتم كل ثلاث سنوات لمراجعة السياسات وتجديد الالتزامات.

وكان الهدف من الاجتماع الاخير الذي اختتم في كانون الاول/ديسمبر 2007 تمويل المشاريع حتى 30 حزيران/يونيو 2011 وجمع 41.7 مليار دولار

وشارك في اجتماع الجمعية حوالي 51 من المانحين بينهم الصين وقد اطلقوا صندوقا خاصا لمعالجة الازمات سيشمل تقديم تخصيصات مالية خاصة للزلزال الذي ضرب هايتي.

وقالت نجوزي اوكونجو-اويكا المدير التنفيذي للبنك الدولي "ان هذه الاستجابة القوية من المانحين تؤشر الى ان تمويل التنمية يجب ان لا ينظر اليه كمجرد مساعدات ، بل بوصفه استثمار في المستقبل، لاننا نريد نموا في البلدان النامية لتعزيز النمو الدولي".

ومن المرجح ان يأتي معظم هذا المبلغ من الدول الغنية، وستسهم بلدان الاتحاد الاوروبي بنسبة 43% من مجمل المبلغ - وهي اقل بكثير من نسبة 85 مليار يورو المقدمة كحزمة مالية لانقاذ ايرلندا وبنوكها من قبل الاتحاد الاوروبي ةصندوق النقد الدولي.

كما جاءت في وقت يعاني فيه معظم ميزانيات هذه الدول من ضغوطات شديدة بعد الازمة المالية العالمية الاخيرة.

ويمثل الصندوق احد اكبر مصادر المساعدات لـ 79 دولة فقيرة 39 دولة منها في افريقيا.

وتعد الجمعية الدولية للتنمية التي انشئت في عام 1960 هي الجهة التابعة للصندوق التي تمنح قروضا وتسليفات بمعدل فوائد بنسبة الصفر للدول التي يكسب مواطنوها اقل من دولارين في اليوم. وتعيش غالبية هؤلاء في افريقيا جنوب الصحراء.

وتجتمع الدول المانحة كل ثلاثة اعوام لاعادة تشكيل الموارد لهذا الصندوق ومراجعة سياساتها.

المزيد حول هذه القصة