ويكيليكس: مذكرات أمريكية عن صعوبة إقناع مبارك للعسكر بتوريث ابنه جمال

نشر موقع موقع ويكيليكس الثلاثاء برقيات أمريكية سرية مسرَّبة تتحدث عن اعتقاد دبلوماسيين أمريكيين بأن الرئيس المصري حسني مبارك سيجد مشقة بإقناع كبار العسكريين في قواته المسلحة بقبول أمر توريث ابنه الأصغر جمال الحكم في البلاد من بعده.

Image caption تشير البرقيات الأمريكية إلى وجود معارضين في السلطة لمبدأ توريث جمال مبارك.

وتوصلت الدبلوماسيون الأمريكيون، حسب البرقيات، إلى نتيجة مفادها أن مبارك ربما يتمكن من تنصيب ابنه جمال خليفة له في حال أقدم على ذلك قبل وفاته وتنحى هو عن الحكم.

سيناريو "فوضوي"

ولكن في حال وفاة الرئيس وهو في سدة الحكم، تقول الوثائق الأمريكية، فإن سيناريو التوريث سيصبح "أكثر تشويشا أو فوضويا"، إذ ليس هنالك من ضمانات بحصول جمال حينذاك على تأييد ودعم الجيش له، لطالما كانت هنالك بدائل أخرى له في موقع الرئاسة.

والسؤال الأكثر إثارة للفضول في القاهرة هو: من سيخلف الرئيس مبارك البالغ من العمر 82 عاما؟

ويسود انطباع على نطاق واسع بأن مبارك يعدُّ ابنه جمال ليرث حكم البلاد من بعده. لكن، ليس من الواضح ما إذا كان مبارك نفسه سيترشح للانتخابات الرئاسية التي ستشهدها مصر العام المقبل.

"حجر عثرة"

وتشير إحدى الرسائل الداخلية، التي جرى تبادلها بين دبلوماسيين أمريكيين ويعود تاريخها إلى 14 أيار/مايو من عام 2007، إلى الجيش المصري بوصفه "حجر العثرة الرئيسي في طريق ترشيح جمال" للمنصب.

وتقول المذكرة، التي كتبها فرانسيس جي ريكياردون، السفير الأمريكي السابق في القاهرة (بين عامي 2005 و2008): "لم يخدم جمال كضابط في الجيش ، ونعتقد أيضا أنه لم يكمل خدمته العسكرية الإلزامية".

وتضيف البرقية، اعتمادا على آراء مراقبين لم تسمِّهم: "إن قاعدة القوة التي يستند إليها (أي جمال) هي والده. وبالتالي فإنه في الوقت الذي يمكن أن نتصور فيه أنه يمكن تنصيبه قبل وفاة الأب، فإن المهمة ستصبح أكثر مشقة حالما غادر فرعون (أي الرئيس) المشهد".

مؤيدون ومعارضون

إلا أنه يبدو أن المذكرات الأمريكية تؤيد وجهة النظر التي يجادل العديد من المعلقين السياسيين المصريين بشأنها، والقائلة إن الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر منقسم على نفسه حول فكرة توريث الأب لابنه.

Image caption دبلوماسيون أمريكيون: سيصبح سيناريو التوريث "أكثر تشويشا أو فوضويا" بعد وفاة مبارك.

فمن جانب، هنالك أنصار جمال مبارك بين طبقة رجال الأعمال الأثرياء الطامحين للاستفادة بدرجة أكبر في حال أصبح جمال رئيسا، ومن جانب آخر مجموعة أقل عددا، ولكنها تكتل أقوى ويضم سياسيين قدامى أقرب إلى والده.

وتشير برقية ريكياردون إلى أن دبلوماسيين أمريكيين سمعوا العديد من القصص والأحاديث التي تذهب إلى أن وزير الدفاع، محمد حسين طنطاوي، ورئيس المخابرات العامة القوي، اللواء عمر سليمان، هما من بين الذين يقفون ضد وصول جمال مبارك إلى سدة الحكم في البلاد.

جاء نشر ويكيليكس للبرقيات الجديدة بعد يوم واحد فقط من إصدار قاض بريطاني حكما بالإفراج المشروط بكفالة عن مؤسس الموقع، جوليان أسانج، بعد مثوله أمام محكمة ويستمنستر لتقديم ثاني طلب للإفراج عنه بكفالة.

المزيد حول هذه القصة