تقريران يرسمان صورة قاتمة عن الاوضاع في افغانستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قبل يوم واحد من إعلان البيت الأبيض لاستراتيجيته الجديدة المعدلة حيال أفغانستان، صدر تقريران رسما صورة قاتمة عن سير المواجهة مع المسلحين في تلك البلاد، والتي تخوضها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

فقد وجد تقرير صادر عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن المجموعات المسلحة تجعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة للأفغان.

تقييم "نادر"

مسلحون في أفغانستان

اتسعت رقعة نفوذ حركة طالبان إلى ما وراء معقلها التقليدي في جنوب أفغانستان.

وقال التقرير، وهو عبارة عن تقييم نادر للأوضاع الإنسانية في أفغانستان، إن ارتفاع عدد الضحايا بين المدنيين في أفغانستان وتشريد الناس من أماكن سكنهم في البلاد، وتدهور الرعاية الصحية كلها أمور ساعدت على خلق وضع إنساني رهيب من المحتمل أن يتواصل خلال العام المقبل".

وأضاف التقرير أن الفشل بتحقيق العدالة في البلاد خلق فراغا سرعان ما هبَّت طالبان لملئه، مما ساعد على توسع رقعة نفوذ الحركة وانتشارها إلى ما وراء معقلها التقليدي في جنوب البلاد.

كما أشار تقرير أخر صادر عن هيئة الاستخبارات القومية الأمريكية، ونُشرت تفاصيله في صحيفة نيويورك تايمز، إلى وجود فرصة محدودة للنجاح ما لم تقم باكستان "باصطياد" المسلحين.

عدم استعداد

ونقل التقرير عن مسؤولين أمنيين أمريكيين قولهم إن عدم استعداد باكستان لملاحقة الجماعات المسلحة، والتي تنشط في المناطق الحدودية التي تغيب عنها سلطة القانون، خلق عقبة رئيسية أمام تحقيق تقدم في أفغانستان.

ولفت التقرير، الذي شمل تقييمين منفصلين عن الأوضاع في كل من أفغانستان وباكستان، إلى أن الجماعات المسلحة تقوم بزرع القنابل وتنفيذ الهجمات في أفغانستان، ومن ثم ينسحب المسلحون بدون أن يجدوا ما يمنعهم أو يعرقلهم عندما يعبرون الحدود إلى باكستان حيث يجدون الراحة ويعيدون تسليح أنفسهم.

إن الفساد الأكبر هو فساد المجتمع الدولي في أفغانتستان

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي

في غضون ذلك، كشف مساعدو الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنه يُتوقع أن يعلن الخميس أن الخطط الأمريكية بالانسحاب من أفغانستان في عام 2011 لا تزال تسير وفق البرنامج المرسوم لها.

من جهتهم، انتقد كبار القادة العسكريين الأمريكيين ومسؤولو وزارة الدفاع (البنتاجون) التقارير الصادرة عن الاستخبارات القومية الأمريكية حيث وصفوها بأنها "قديمة وعفى عنها الزمن".

خطاب كرزاي

وتزامن صدور جاء التقريرين مع الخطاب المتلفز الذي وجهه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى شعبه وقال فيه إنه يتعيَّن على حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن يسلِّم الأفغان في نهاية عام 2014 كامل المسؤولية عن شؤون البلاد، بما في ذلك الأمن.

وانتقد كرزاي في كلمته حكومته بسبب ما اعتبره "إخفاقا في معالجة قضية الفساد".

لكنه سلَّط في الوقت ذاته الضوء على "التدخل الدولي" عبر عمل الشركات الأمنية وفي السجون وفي نقل وتسليم المعونات الخارجية إلى أفغانستان، معتبرا أن مثل تلك النواحي على وجه الخصوص تشكل مصدر قلق للأفغان.

وقال كرزاي: "إن الفساد الأكبر هو فساد المجتمع الدولي في أفغانستان، ويمكن معالجة ذلك بطريقتين: الأولى عبر تعاونهم الودي والمخلص والحقيقي، والثانية هي السماح للأفغان بإدارة شؤونهم بأنفسهم، وبالتالي توليهم المسؤولية الكاملة عن بلدهم وعن أنشطتهم".

ازدياد عدد القتلى

قوات الناتو في أفغانستان

تشير التقارير إلى تردي الأوضاع الأمنية في أفغانستان خلال العام الحالي.

يُشار إلى عدد قتلى الناتو في أفغانستان خلال العام الحالي بلغ 692 قتيلا، مقارنة بـ521 قتيلا العام الماضي.

وبالتالي فإن عام 2010 شهد سقوط أكبر عدد من القتلي في صفوف القوات الدولية العاملة في أفغانستان على مرِّ الأعوام التسعة الماضية، أي منذ بداية الحرب التي أطاحت بحركة طالبان عام 2001.

ويستخدم المسلحون عادة أسلوب الهجمات الانتحارية أو زرع القنابل والعبوات الناسفة محلية الصنع للهجوم على القوات الأمنية الأفغانية وعلى القوات الدولية البالغ عددها حوالي 140 ألف عنصر.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك