إنتربول تلقت تحذيرات من "مؤامرات تدبرها القاعدة" ضد أوروبا والولايات المتحدة

أكدت منظمة الشرطة الدولية أنها حصلت على معلومات تفيد باحتمال أن تشن خلايا تنظيم القاعدة سلسلة هجمات في أوروبا والولايات المتحدة.

Image caption يعتقد أن عملية ستوكهولم الانتحارية كانت ضمن المؤامرات "المكتشفة" في العراق

وتلقت الإنتربول هذه المعلومات يوم الأربعاء عبر مكتبها في العاصمة العراقية بغداد.

وقال وزير الداخلية العراقي جواد البولاني في وقت سابق لوكالة الأسوشييتد برس إن مسلحين معتقلين قد اعترفوا خلال الأسبوعين الأخيرين بوجود خطط للقيام بتفجيرات انتحارية خلال فترة الاحتفلات بأعياد الميلاد، وإنه أطلع السلطات الأمريكية والحكومات الأوروبية فورا بفحوى هذه التهديدات.

وقال الوزير العراقي إن العديد من أولئك المسلحين المعتقلين زعموا أنهم عناصر في خلية تتلقى التعليمات مباشرة من زعامة تنظيم القاعدة، وإن أحد تلك العناصر جهادي من تونس.

ولم يحدد البولاني البلاد المستهدفة لكنه أوضح قائلا إن الهجوم الانتحاري الذي وقع في العاصمة السويدية ستوكهولم خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي كانت من بين المؤامرات المكتشفة.

ويقول المسؤولون إنهم واثقون بنسبة 98 في المئة أن المنفذ هو تيمور عبد الوهاب العبدلي الذي نشأ في السويد وعاش في بريطانيا.

وكان العبدلي يمتلك السيارة التي انفجرت في استوكهولم، قبيل انفجار وقع غير بعيد وأدى إلى مقتل المفجر، وإلى إصابة شخصين اثنين بجراح.

ويعتقد المسؤولون أن منفذ العملية كان يهدف إلى قتل "أكبر عدد من الناس"، إما في محطة السكك الحديدية الرئيسية أو مركز كبير للتسوق.

تجدر الإشارة إلى صعوبة التأكد من صحة الاعترافات المذكورة.

المزيد حول هذه القصة