حكم غيابي في فرنسا بسجن معاونين لرئيس تشيلي الأسبق الجنرال بينوشيه

أحد أقرباء الفرنسيين المفقودين أيام حكم بينوشيه
Image caption محاكمة بعد نحو 35 عاما

قضت محكمة فرنسية بسجن مسؤولين عملوا مع الجنرال أوغستو بينوشيه الرئيس الأسبق لتشيلي مددا تتراوح بين 15 سنة ومدى الحياة.

وجرت محاكمة 14 مسؤولا في غيابهم في قضايا اختفاء أربعة مواطنين فرنسيين في أوائل السبعينيات.

وحكم على اثنين من المشتبه بهم بالسجن مدى الحياة بعد إدانتهم بتهم منها الاختطاف والتعذيب والاعتقال.

والاثنان هما خوان مانويل كونتريرا سيبالفيدا الذي شغل منصب رئيس البوليس السري أيام بينوشيه، وأوكتافيو إيبينوزا وكان عقيدا في الجيش.

وهناك أرجنتيني واحد من بين الأربعة عشر، بينما البقية من تشيلي.

وحكمت المحكمة ببراءة متهم واحد فقط.

Image caption ثبت تورطه في اختفاء الأربعة

واختفى الفرنسيون الأربعة في الفترة بين 1973 ـ 1975. ومن بينهم جورج كلاين الذي عمل كمستشار للرئيس سلفادور الليندي الذي أزاحه بينوشيه عن الحكم في انقلاب.

وكانت صوفي ثونون محامية أسر الفرنسيين قد صرحت قبل المحاكمة بأن من المهم إدانة المتهمين.

وقالت ثونون "بالطبع تشيلي لا تقوم بترحيل مواطنيها (للمحاكمة أو قضاء عقوبة) في الخارج، لكن تشيلي ستكون سجنا لهؤلاء. وإذا ما قاموا بعبور الحدود فسيتم اعتقالهم".

وكان بينوشيه نفسه قد ثبت تورطه في اختفاء المواطنين الفرنسيين، إلا أنه توفي عام 2006، دون أن يمثل أمام المحكمة.

وخلف حكم بينوشيه الذي استمر ما بين 1973 ـ 1990 أكثر من 3 آلاف شخص بين قتيل ومفقود.

المزيد حول هذه القصة