بنك اوف امريكا يعلن وقف كل تعاملاته مع ويكيليكس

بنك اوف امريكا
Image caption بنك اوف اميركا لحق بماستر كارد وبيبال وغيرها في سياق منع التعامل مع ويكيليكس

اوقف بنك اوف امريكا يوم السبت كل تعاملاته مع موقع ويكيليكس، بما فيها التحويلات المرسلة الى الموقع المتخصص في تسريب الوثائق السرية، حسبما اعلن الناطق باسم المصرف سكوت سيلفستري.

واضاف سيلفستري ان "بنك اوف امريكا قرر الانضمام الى الاجراءات التي بدأت بتنفيذها منذ ايام شركات كماستركارد وفيزا اوروبا لبطاقات الائتمان والدفع الالكتروني وبايبال وآخرون".

كما اعلن المصرف انه "لن يقوم بأي تحويل من اي نوع كان يتعلق بويكيليكس".

واعتبر الناطق ان "هذا القرار يرتكز على اعتقاد المصرف ان موقع ويكيليكس قد يكون متورطا في انشطة تتعارض مع سياسة بنك اوف امريكا الداخلية للمدفوعات".

في المقابل، ندد مؤسس ويكيليكس جوليان اسانج على الفور بهذا الاجراء، واصفا اياه بأنه "شكل جديد للمكارثية المالية في الولايات المتحدة".

كما افاد اسانج ومصادر مقربة منه ان ويكيليكس سيبدأ قريبا بنشر عدد كبير من الوثائق المالية التي تتعلق بالمصارف.

هجمات القراصنة

وتجدر الاشارة الى ان امتناع فيزا اوروبا وبايبال وماستر كارد عن التعامل مع ويكيليكس كان قد اغضب انصار هذا الموقع وبخاصة القراصنة منهم الذين نفذوا هجمات الكترونية على المواقع التي اوقفت التعامل مع ويكيليكس.

ودعا اسانج "كل الذين يحبون الحرية الى اغلاق حساباتهم في بنك اوف امريكا".

وكان اسانج قد قال في شهر نوفمبر الماضي الفائت انه سيكشف معلومات قد تؤدي الى انهيار "مصرف او اثنين" عبر نشر وثائق تابعة "لبنك امريكي كبير".

وكان اسانج قد اكد في مقابلة اجرتها معه محطة "سي ان بي سي" الامريكية الجمعة ان منظمته تتعرض "لهجمات" تشنها بعض المصارف في دبي واخرى في سويسرا والولايات المتحدة وفي بريطانيا.

واصر اسانج على انه ينوي نشر وثائق تعود لمؤسسات مالية وقال: "من نشاطاتنا المعتادة نشر معلومات حول المصارف سنواصل نشرها".

وكان اسانج قد استعاد جزءا من حريته ولكن بشكل مشروط بعدما اجبره القضاء على ارتداء شارة الكترونية والذهاب كل يوم الى مركز الشرطة.

ومن المتوقع ان ينشر ويكيليكس الرزمة المقبلة من الوثائق المتعلقة بمؤسسات مالية في الشهر المقبل.

وجاء هذا في الوقت الذي أعلن فيه الموقع عن نشره في أوائل العام المقبل للعديد من الوثائق السرية التي تشير لممارسات غير أخلاقية تخص أحد المصارف الأمريكية إلا أنه لم يكشف عن اسم المصرف الذي يتوقع الكثيرون أنه يشير إلى بنك أوف أمريكا.