روسيا البيضاء: اعتقال 7 من المرشحين في انتخابات الرئاسة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعتقلت السلطات في روسيا البيضاء سبعة مرشحين في الانتخابات الرئاسية التي أجريت الأحد والتي أسفرت عن انطلاق أكبر مظاهرات مناوئة للحكومة منذ سنوات.

وذكرت التقارير أن الشرطة اعتقلت سبعة من مرشحي المعارضة التسعة للانتخابات الرئاسية اثناء تفريقها تظاهرة كبرى ضمت الاف الاشخاص للاحتجاج على اعادة انتخاب الرئيس الكسندر لوكاشنكو.

وكان الآلاف من المعارضين المحتجين في روسيا البيضاء قد حاولوا اقتحام المقرات الحكومية الرئيسية في العاصمة مينسك، وذلك احتجاجا على النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة.

وقالت وكالة تاس الروسية للانباء ان قوات الشرطة فرقت الحشود فى ميدان الاستقلال بينما حطم المتظاهرون النوافذ الزجاجية وابواب البرلمان فى محاولة لاقتحامه.

واعتقلت الشرطة المئات من المتظاهرين واخلت الميدان.

ويتهم المتظاهرون السلطات بعمليات تزوير كبيرة فى الانتخابات الرئاسية التى جرت اليوم.

الولايات المتحدة

ومن جانبها نددت الولايات المتحدة الاثنين باستخدام روسيا البيضاء "للقوة المفرطة" ضد المتظاهرين.

وقالت السفارة الامريكية في مينسك في بيان ان "الولايات المتحدة تدين بشدة كل اعمال العنف التي وقعت في نهار الانتخابات في روسيا البيضاء".

واضاف البيان "نحن قلقون خصوصا ازاء الاستخدام المفرط للقوة من قبل السلطات بما يشمل ضرب واعتقال عدة مرشحين رئاسيين والعنف ضد الصحافيين وناشطي المجتمع المدني".

كما نددت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الاثنين بقمع التظاهرة وطالبت بالافراج "فورا" عن معارضين اعتقلتهم قوات الامن.

وكان فلاديمير نيكلييف أحد مرشحي المعارضة للانتخابات الرئاسية قد اصيب بعدة إصابات أثناء تصدي قوات مكافحة الشغب لمتظاهرين وسط مينسك.

وأعلن متحدث باسم نيكلييف البالغ من العمر 64 عاما أنه تم نقله إلى المستشفى فاقدا الوعي بعد إصابته بجروح بالرأس.

وتطالب المعارضة باجراء انتخابات رئاسية جديدة دون مشاركة الرئيس الحالي الكسندر لوكاشينكو فيها.

فوز

وكانت النتائج الأولية للانتخابات قد اظهرت فوز الرئيس المنتهية ولايته لوكاشينكو بحوالي 72.1 بالمائة من أصوات الناخبين.

وقالت رئيسة المفوضية المركزية للانتخابات ليديا يارموشينا في بيان بثه التليفزيون إن لوكاشينكو حصل على 89.1 بالمائة من الأصوات في لجان الانتخابات الخاصة مثل المستشفيات والقواعد العسكرية.

واستخدمت قوات مكافحة الشغب الهراوات والقنابل الصوتية مما أدى إلى إصابة عدة أشخاص.

ويحكم لوكاشينكو البالغ من العمر 56 عاما البلاد منذ عام 1994 ولكن العلاقات مع روسيا الداعم الرئيسي لبلاده توترت ما أدى إلى قيام الكرملين بوقف المساعدات التي كانت تقدمها روسيا لروسيا البيضاء في مجال الطاقة.

إلا أن المصالحة التي جرت في الاسبوع الماضي في شكل صفقة لتسعير النفط والغاز قضت على اي بصيص امل للمعارضة في احتمال ان تحجب روسيا موافقتها.

وكان الرئيس الامريكي السابق جورج بوش وصف لوكاشينكو الذي يترشح لولاية رابعة في هذه الجمهورية السوفيتية سابقا بانه "آخر ديكتاتور في أوروبا".

"اعتقالات جماعية"

ولم يثن استخدام الشرطة القنابل الصوتية والهراوات اكثر من عشرة آلاف معارض عن التجمع والتظاهر في وقت لاحق من مساء الاحد في قلب العاصمة مينسك.

وردد المتظاهرون هتافات نددت بما وصفوه بالتزوير الذي شاب الانتخابات، كما رددوا هتافات طالبوا فيها بتنحية الرئيس لوكاشينكو.

وحاول المتظاهرون بعد ذلك اقتحام احد المباني الحكومية، ولكن قوات شرطة مكافحة الشغب تصدت لهم ومنعتهم.

وقد اصيب العشرات من المتظاهرين في صدامات مع رجال الشرطة الذين كانوا يستخدمون الهراوات.

وقد وصلت بعد ذلك تعزيزات اضافية من رجال الشرطة الذين بدأوا بتفريق المتظاهرين، كما وردت تقارير تحدثت عن اعتقالات جماعية في صفوف المعارضين.

وكان الرئيس لوكاشينكو قد حذر معارضيه، اثناء ادلائه بصوته في الانتخابات، من مغبة تنظيم الاحتجاجات، إذ قال: "لمعرفة ما ينتظر مؤيدي الاحتجاجات يجب قراءة قوانيننا. فسوف يجري التعامل مع المحتجين بموجب القانون" مضيفا بأن "لا وجوب للقلق، فلن يخرج احد الى الشوارع الليلة."

وكانت الشرطة قد حذرت في وقت سابق من انها ستتعامل بحزم مع المحتجين.

"ديكور"

وواجه الرئيس لوكاشينكو في الانتخابات تسعة منافسين.

ولأول مرة، بث التلفزيون الرسمي مناظرة شارك فيها المرشحون المعارضون للرئيس. ولم يشارك لوكاشينكو، الذي ما زال يتمتع بشعبية كبيرة - في تلك المناظرة.

وكانت السلطات قد سمحت للمعارضين بجمع التواقيع اثناء الحملات الانتخابية وترديد الاغاني المعارضة للرئيس لوكاشينكو والقاء القصائد المعادية للحكومة.

ولكن مراسل بي بي سي في مينسك ديفيد ستيرن يقول إنه رغم هذه الخطوات، يعتقد كثيرون في روسيا البيضاء ان نتيجة الانتخابات كانت محسومة سلفا، وان التساهل الذي ابدته السلطات لم يكن الا شكلا من اشكال الديكور.

وكان اندريه سانيكوف، احد مرشحي المعارضة الثلاثة، قد قال في الاسبوع الماضي في معرض تعليقه على سماح الحكومة بدرجة معينة من الحرية السياسية قبيل الانتخابات: "يريد لوكاشينكو ان يوحي للاوروبيين بأنه منفتح لأنه بحاجة الى الاموال الاوروبية. فالاقتصاد ضعيف، وهو يحتاج الى قروض جديدة."

اما لوكاشينكو، الذي ينفي هذه الادعاءات، فقد اكد بأنه لا ينوي التخلي عن السلطة ان كان ذلك عبر صناديق الاقتراع او اي سبيل آخر.

فقد قال في الاسبوع الماضي ردا على سؤال وجهه اليه احد الصحفيين عما اذا كانت الانتخابات ستؤدي الى تغييرات سياسية: "ستحصل تغييرات سياسية بالتأكيد، فأنا واثق بأنك تعني تغييرات سياسية بشكل عام، ولكن لن يحصل تغيير في السلطة في روسيا البيضاء."

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك