هجمات انتحارية على قواعد عسكرية في افغانستان تخلف قتلى من قوات الامن

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

استهدفت هجمات انتحارية قواعد عسكرية افغانية في مدينتيين بالبلاد مما خلف 13 قتيلا من قوات الامن وخمسة من المهاجمين.

ففي مدينة قندز الشمالية استهدف المهاجمون مركز تجنيد للجيش الافغاني حيث دارت معركة بالرصاص لمدة طويلة، وخارج العاصمة كابول هاجم مسلحون حافلة للجيش امام مركز تجنيد رئيسي.

وتبنت حركة طالبان المسؤولية عن الهجمات التي وصفها الرئيس الافغاني حامد كرزاي بانها "اجرامية".

ويقول المراسلون ان الهجمات تهدف على ما يبدو الى تخويف الافغان كي لا يشاركوا في حملة التجنيد لاعادة بناء قوات الامن الافغانية.

قندز

وتعرض مركز التجنيد في قندز للهجوم من اربعة انتحاريين على الاقل ذكرت بعض الانباء انهم تخفوا في زي الجيش، كما ذكرت وكالة اسوشييتيدبريس نقلا عن حاكم اقليم قندز امدالله دانيشي.

واضاف المسؤول الافغاني ان القتلى ربما كانوا من جنود الجيش او رجال الشرطة.

ومضى دانيشي قائلا إن ثلاثة من المهاجمين قتلوا خلال عملية الاقتحام، ولكن واحدا منهم ما زال على قيد الحياة وما زال يشتبك مع القوات الحكومية داخل المركز.

وكانت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل قد زارت قندز في اليوم السابق للهجوم.

وفي الهجوم قرب كابول فتح المهاجمون النار على حافلة تقل جنودا من الجيش الافغاني، وردت قوات الامن على حاجز قريب باطلاق النار على المهاجمين.

وفي حادث اخر منفصل قتل جندي من قوات حلف شمال الاطلسي (ناتو) في جنوب افغانستان، حسب ما ذكرت قيادة القوات الدولية هناك دون اعطاء تفاصيل عن الحادث.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك