إدارة أوباما متفائلة بتمرير مجلس الشيوخ لمعاهدة نووية مع روسيا

قال جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي، إن إدارة رئيسه باراك أوباما تعتقد أن لديها الدعم الكافي في مجلس الشيوخ لضمان إقرار معاهدة جديدة مع روسيا تقضي بخفض الأسلحة النووية بين البلدين.

Image caption يُعتبر التصديق على هذه المعاهدة من أهم أولويات أوباما خلال الدورة التشريعية الحالية.

فقد تحدث بايدن في برنامج "لقاء الصحافة" مع محطة إن بي سي (NBC) اليوم الأحد، قائلا: "إن الولايات المتحدة سوف تقوم بعمل جيد للوفاء بالتزامها لتطوير نظام دفاعي صاروخي في أوروبا".

جاء كلام بايدن بعد يوم واحد من الخطاب الأسبوعي للرئيس أوباما، والذي قال فيه: "إن إخفاق مجلس الشيوخ في إقرار معاهدة ستارت لخفض الأسلحة النووية مع روسيا قد يضر بمساعي الولايات المتحدة في عدة قضايا".

وأضاف أوباما في خطابه قائلا إن تأخر إقرار المعاهدة المذكورة سيهدد التحسن الذي شهدته العلاقات بين واشنطن وموسكو.

يشار إلى أن مجلس الشيوخ كان قد أطلق في الخامس عشر من الشهر الجاري النقاش حول معاهدة ستارت لخفض الأسلحة النووية مع روسيا، وذلك مع ظهور خلافات بين أعضاء المجلس بشأن ما إذا كانت هذه المعاهدة ستعزز الأمن القومي الأمريكي، أم ستضر به.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي تزايدت فيه الضغوط لإجراء تصويت على المعاهدة خلال الأسبوع الجاري، وذلك قبل بدء مجلس الشيوخ عطلته بمناسبة عيد الميلاد.

وستلزم المعاهدة روسيا والولايات المتحدة بخفض الأسلحة النووية الاستراتيجية المنشورة لديهما إلى 1550 رأسا حربية لكل طرف في غضون سبع سنوات.

ويُعتبر التصديق على هذه المعاهدة من أهم أولويات الرئيس أوباما خلال الدورة التشريعية الحالية.

ويُنظر إلى المعاهدة، والتي كان قد وقَّعها أوباما والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف، كمحور لتحسُّن العلاقات الأمريكية الروسية.

قلق أمريكي

Image caption يتطلَّب إقرار المعاهدة الحصول على أغلبية الثلثين من أصوات أعضاء مجلس الشيوخ.

ويشعر المسؤولون الأمريكيون بقلق من أنه إذا فشل مشروع الاتفاقية، فإن واشنطن قد تخسر دعم موسكو لقضايا صعبة مثل البرنامج النووي الإيراني وأفغانستان.

وعلى الرغم من تصويت تسعة جمهوريين مع الديمقراطيين للسماح بإجراء مناقشة لمسودة المعاهدة، إلاَّ أنه لم يتضح ما إذا كان هؤلاء الأعضاء كلهم سيدعمون الموافقة النهائية عليها.

ويتطلَّب إقرار المعاهدة الحصول على أغلبية الثلثين من أصوات أعضاء مجلس الشيوخ المؤلف من 100 عضو.

المزيد حول هذه القصة