مجلس الامن يمدد مهمة القوات الدولية في ساحل العاج ويهدد بعقوبات

ساحل العاج
Image caption من المقرر نهاية تفويض القوة الدولية في ساحل العاج نهاية الشهر

مدد مجلس الامن الدولي الاثنين تفويض قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في ساحل العاج ستة اشهر اخرى في تحد للرئيس المنتهية ولايته لوران باغبو، الذي طالب برحيل القوة.

كما اعلن المجلس في قراره انه سيرسل تعزيزات الى هذا البلد الافريقي الذي كانت مهمة القوة الدولية فيه تنتهي في 31 ديسمبر/كانون الاول الحالي.

وفي قراره اكد المجلس "استعداده لفرض اجراءات، من بينها عقوبات محددة، ضد الذين يهددون عملية السلام والمصالحة الوطنية وغير ذلك مثل تزوير نتائج العملية الانتخابية".

وكان باغبو امر الاسبوع الماضي بمغادرة قوة الامم المتحدة التي يبلغ قوامها عشرة الاف جندي بعد ان قالت الامم المتحدة انه خسر الانتخابات الرئاسية التي اجريت في 28 نوفمبر/تشرين الثاني امام منافسه الحسن وتارا وان عليه التنحي عن منصبه.

وقال بان كي مون الامين العام للامم المتحدة ان قوة الامم المتحدة ستواصل مهمتها.

وفي وقت سابق يوم الاثنين قالت ماجا كوسيانسيتش المتحدثة باسم المفوضية الاوروبية ان الاتحاد الاوروبي سيفرض حظر سفر على 19 مسؤولا من ساحل العاج بينهم الرئيس باغبو المتمسك بالسلطة رغم الانتخابات المتنازع على نتيجتها.

واضافت: "نتوقع ان يفرض الحظر بحلول يوم الاربعاء وان يسري يوم الخميس".